باكستان: مقتل سبعة في انفجارين ببيشاور

انفجار سابق في بيشاور مصدر الصورة AFP
Image caption تعد بيشاور هدفا للعديد من الهجمات التي استهدف بعضها القوات الأمنية

قتل سبعة أشخاص عندما انفجرت قنبلتين، الاولى عن طريق التحكم عن بعد بالقرب من مركبة للشرطة راح ضحيتها اربعة من رجال الشرطة وطفل في مدينة بيشاور شمال غربي باكستان.

اما التفجير الثاني، فكان تفجيرا انتحاريا نفذته امرأة قتلت ومعها رفيقة لها.

وجرح ما لايقل عن 21 شخصا، بينهم 17 رجل شرطة، في الحادث الذي وقع في منطقة "لاهوري غيت" حسبما ذكرت الشرطة.

وقال مصدر في الشرطة الباكستانية أن المركبة التي استهدفها الانفجار كانت تقل عناصر من الشرطة في طريقهم إلى بداية مقر عملهم.

وأوضح اعجاز خان الضابط في الشرطة الباكستانية أن العبوة المتفجرة الاولى كانت مخبأة في عربة تجر باليد متوقفة على جانب الطريق وأنها فجرت عن بعد لدى اقتراب سيارة الشرطة من المكان.

وأضاف أن سيارة الشرطة كانت تقل أكثر من 20 عنصرا متوجهين من مركز للشرطة إلى وسط المدينة.

وكان في المكان أيضا بعض تلاميذ المدارس مما أدى إلى مقتل طفل يبلغ 12 عاما من العمر.

اما التفجير الثاني، فنفذته امرأة في السادسة عشر او السابعة عشر من عمرها، يشير الزي الذي كانت ترتديه الى انها قد تكون من منطقة القبائل. وقد قتلت معها امرأة اخرى في الخمسين من عمرها يعتقد انها كانت متعاونة معها.

يذكر أن هجمات المسلحين الباكستانيين ازدادت بصورة ملحوظة منذ مايو/ أيار الماضي عندما استطاعات فرقة امريكية خاصة اغتيال الزعيم السابق لتنظيم القاعدة اسامة بن لادن.

ومنذ ذلك الحين استهدف المهاجمون أكاديمية عسكرية وقاعدة بحرية ومبان حكومية ومركزا للشرطة وقافلة تابعة للقنصلية الأمريكية.

وقال لياس خان مراسل بي بي سي في اسلام اباد إن هذا أول حادث تشهده بيشاور خلال الاسابيع القليلة الماضية.

وأضاف أن الحادث يأتي بعد يوم واحدمن غارة شنتها طائرة من دون طيار وأدت إلى مقتل 18 مقاتلا من جماعة حقاني في شمال وزيرستان.

وتعد مدينة بيشاور، القريبة من منطقة القبائل الباكستانية المضطربة أمنيا، هدفا للعديد من التفجيرات التي استهدف بعضها القوات الأمنية الباكستانية.

المزيد حول هذه القصة