عاهل الأردن: التعديلات الدستورية تحفظ التوازن بين السلطات

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أكد العاهل الاردني عبد الله الثاني الاحد ان التعديلات المقترحة على الدستور الاردني "تحفظ وتعزز التوازن بين السلطات عبر آليات دستورية فاعلة".

جاء ذلك في كلمة له في باحة قصر رغدان بعمان في كلمة بمناسبة تسلمه التعديلات الدستورية المقترحة من اللجنة الملكية المكلفة مراجعة نصوص الدستور.

واكد الملك عبد الله ان التعديلات تتضمن "انشاء محكمة دستورية تبت في دستورية القوانين" في البلاد، و"ترسخ دور القضاء باعتباره الفيصل الذي يحمي دستورية التشريع".

وأشاد أيضا "بالاقتراح الذي يجسد دور الشباب في الحياة السياسية والنيابية، وهو خفض سن الترشح للانتخابات النيابية الى 25 عاما".

وتبلغ نسبة الشبان والشابات حوالى 70% من مجموع سكان المملكة البالغ عددهم حوالى ستة ملايين نسمة.

ورأى الملك في كلمته التي القاها بحضور عدد من الامراء ورؤساء وأعضاء السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية وكبار المسؤولين وعدد من السفراء أن هذه التوصيات هي "خير دليل على قدرة الأردن على تجديد حياته وتشريعاته، والسير نحو المستقبل برؤية إصلاحية اجتماعية وسياسية".

مصدر الصورة AP
Image caption العاهل الأردني.. إصلاحات في الدستور لتهدئة المعارضة

وتشمل التعديلات المقترحة على الدستور الأردني "انشاء المحكمة الدستورية" و"انشاء هيئة مستقلة للاشراف على الانتخابات" و"محاكمة المدنيين أمام المحاكم المدنية".

كما تضمنت إسناد محاكمة الوزراء إلى المحاكم العليا المدنية والطعن في نتائج الانتخابات أمام القضاء المدني وتحديد صلاحيات السلطة التنفيذية في وضع قوانين مؤقتة.

صلاحيات

وردا على سؤال من بي بي سي حول تجاهل التعديلات مطالب المعارضة الاردنية وتلبية مطلب "ملكية دستورية" الذي رفعته احتجاجات شعبية مؤخرا، قال رئيس مجلس النواب الاردني فيصل الفايز انه لا يمكن ارضاء الجميع.

واكد الفايز على ان التعديلات تستجيب لاهم المطالب.

وقال فيصل الفايز لبي بي سي ان التعديلات "عززت وضع مجلس النواب في مواجهة تغول السلطة التنفيذية .. وتحد من صلاحية الحكومة باصدار قوانين مؤقتة".

لكن رئيس مجلس النواب اشار الى ان صلاحيات الملك لا تمس، في اشارة الى مطالب محتجين في الاردن بتنازل الملك عن صلاحيات تخوله تعيين رئيس الحكومة وحل البرلمان.

وكان العاهل الاردني شكل في 26 نيسان/ابريل الماضي اللجنة برئاسة احمد اللوزي وعضوية عشر شخصيات ابرزهم طاهر المصري رئيس مجلس الاعيان وفيصل الفايز رئيس مجلس النواب لاجراء تعديلات على الدستور الاردني.

المزيد حول هذه القصة