كينيا: افتتاح مخيم للاجئين من الصومال رغم معارضة السكان المحليين

لاجئون صوماليون مصدر الصورة Getty
Image caption الصومال هي الاكثر تأثرا بكارثة المجاعة.

انتقل مائتا لاجىء صومالي من ضحايا المجاعة في بلادهم الى مخيم ايفو 2 في شمال شرقي كينيا بعد ان وافقت الحكومة الكينية على افتتاح المخيم رغم معارضة ابناء المنطقة.

وكان المخيم خاليا لعدة اشهر بسبب معارضة ابناء المنطقة على تسليم مساكن يضمها المخيم الى اللاجئين الصوماليين الذين يقدر عددهم بحوالي 400 الف لاجىء صومالي.

وقد وصف مسؤولو الاغاثة التابعين للامم المتحدة افتتاح المخيم بانه خطوة كبيرة.

وتدرك الامم المتحدة حساسية السكان المحليين من اقامة اعداد كبيرة من اللاجئين الصوماليين في المنطقة التي تضم اكبر مخيم لاجئين في العالم وهو مخيم داداب.

وقالت وكالة غوث اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان المساكن الدائمة والتي يبلغ عددها 116 مسكنا ستسلم الى الاسر الاشد حاجة.

وتشير التقديرات الى ان 1500 لاجىء صومالي يصلون يوميا الى مخيم داداب الذي يضم عددا من المواقع منها ايفو 1 وايفو 2 الذي يضم 1500 خيمة اضافة الى المساكن الدائمة.

وتعاني منطقة شرقي القارة الافريقية من اسوء كارثة مجاعة بسبب الجفاف منذ اكثر من ستين عاما وبلغ عدد ضحاياها حتى الان 12 مليون شخص.

والمنطقة الاكثر تأثرا بالجفاف ومعاناة من المجاعة هي الصومال حيث تعاني مناطق كبيرة تقع تحت سيطرة حركة الشباب الاسلامية المسلحة من اوضاع مأساوية بسبب منع الحركة الكثير من وكالات الاغاثة العمل في مناطق سيطرتها.