افغانستان: مقتل 12 شخصا على الاقل في هجوم على المجلس الثقافي البريطاني في كابول

هجوم كابول مصدر الصورة AFP
Image caption الهجوم تم بسيارة مفخخة وتلاه اشتباك عنيف

هاجم مسلحون مكاتب المجلس الثقافي البريطاني في العاصمة الأفغانية، كابول، وقتلوا 12 شخصا على الأقل وسيطروا على المجمع لمدة ساعات.

ودمرت سيارة مفخخة سور مجمع المجلس الثقافي ثم اقتحم عدد من الرجال المدججين بالسلاح المبنى.

وقال السفير البريطاني في كابول، وليام باتي، إن جميع المقتحمين قتلوا بعد ساعات من تبادل إطلاق النار بين المسلحين والقوات التي تحرس المجمع ووقوع تفجيرات.

وأضاف السفير أن جرحى سقطوا في صفوف الجنود النيباليين السابقين من جماعة "الجوركا" الذين يحرسون المجمع لكن لم يقتل منهم أي أحد، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت حركة طالبان إن الهجوم "يخلد ذكرى استقلال أفغانستان عن بريطانيا عام 1919".

ويذكر ان افغانستان تحيي اليوم الجمعة ذكرى استقلالها من بريطانيا عام 1919.

وقتل في الحادث 8 من قوات الأمن الأفغان وجندي من نيوزيلاندا يعمل في شركة أمنية خاصة، حسب مسؤولين أفغان وبريطانيين.

وأضافت وزارة الداخلية لبي بي سي أن ثلاثة حراس أمن قتلوا أيضا.

وأدان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، "الهجوم الجبان"، مضيفا أنه هاتف رئيس وزراء نيوزيلاندا، جون كي، لشكره على "الدور الذي تضطلع به القوات الخاصة لبلاده في الدفاع عن المجمع."

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن جميع المواطنين البريطانيين "أصيبوا بالصدمة لكنهم في وضع جيد" بعد إجلائهم بأمان من المجمع.

وصرح ناطق باسم قوة المساعدة الامنية التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان في وقت لاحق من يوم الجمعة ان الانفجارين استهدفا مكاتب المجلس الثقافي البريطاني في العاصمة.

وقال أحد مراسلي الوكالة الفرنسية إنه سمع دوي انفجارين تفصل بينهما فترة 10 دقائق، وقع الاول في الساعة السادسة الا ربعا من فجر الجمعة بالتوقيت المحلي (الواحدة والربع بعد منتصف الليل بتوقيت غرينتش).

وقال المراسل إنه شاهد دخانا يتصاعد من منطقة قريبة من فندق انتركونتننتال.

وقالت الشرطة إن مسلحا واحدا على الاقل تمكن من الدخول الى داخل مكاتب المجلس الثقافي، وانه استمر في تبادل اطلاق النار مع قوات الامن لاكثر من ساعتين.

واعلن في وقت لاحق ذبيح الله مجاهد الناطق باسم حركة طالبان ان مقاتلي الحركة استهدفوا مكاتب تابعة للحكومة البريطانية والامم المتحدة في كابول.

واضاف الناطق: "اليوم ذكرى استقلالنا من بريطانيا، فقد اعترفوا باستقلالنا قبل 92 عاما ولكنهم غزوا بلادنا مرة ثانية وسيعترفون باستقلالنا مرة اخرى."

المزيد حول هذه القصة