الهند: اجتماع للاحزاب السياسية لمناقشة قوانين الفساد

الفساد في الهند مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تظاهرةلأنصار أنا هزاري، الذي يقود حملة لمحاربة "الفساد"

دعت الحكومة الهندية الى اجتماع عام يحضره ممثلون عن الاحزاب السياسية كافة، في محاولة للخروج باجماع للتعامل مع مطالب الناشطين بزعامة أنا هزاري، بسن قوانين اكثر ردعا للفساد والمفسدين في البلاد.

وقد مهدت الحكومة لهذا الاجتماع بعقدها لقاءً مع أنصار هزاري لمناقشة مشروع قانون لمحاربة الكسب غير المشروع.

ودعا رئيس وزراء الهند مانموهان سينغ هزاري لانهاء اعتصامه الذي دخل يومه التاسع في احدى الحدائق العامة في دلهي. ويطالب هزاري السلطات بسن قوانين اكثر صرامة للحد من الفساد في الهند.

ويقول مساعدو هزاري إن صيامه تسبب حتى الان بفقدانه 5 كغم من وزنه، وان جسمه بدأ يظهر علامات وهن.

وقد تجمع الآف من اتباعه في مكان اعتصامه في دلهي لاظهار تأييدهم لمطالبه.

وفي رسالة وجهها رئيس وزراء الهند الى الناشط هزراي، يوم الثلاثاء، اخبره فيها أنه "ملتزم بطرح صيغة متقدمة لسن افضل قانون ممكن" لمحاربة الفساد، وانه "سيسعى الى تشريع القانون عبر البرلمان باسرع ما يمكن."

وكلف سينغ وزير المالية براناب مكرجي إجراء مفاوضات مع الناشطين المناوئين للفساد.

وبعد الجولة الاولى من محادثات الطرفين، أبلغ مساعدو هزاري الصحافيين أنه من الصعوبة بمكان اقناعه بالتخلي عن إضرابه عن الطعام "ما لم تعرض الحكومة على البرلمان لائحة قانون صارم لمكافحة الفساد تجري مناقشته والتصويت عليه وإقراره، خلال عمر البرلمان الحالي."

وأضاف مساعدو هزاري، "إن لم يكن بالامكان تشريع القانون خلال دورة انعقاد البرلمان الحالية، فإننا نطالب بتمديد فترة انعقاده،" لتسهيل سن القانون.

يذكر أن هزاري أنهى اضرابا عن الطعام، في ابريل/نيسان الماضي، بعد اربعة أيام من بدئه بعدما وعدت الحكومة بالاستئناس برأيه لكتابة مسودة مشروع قانون، يسمح بتأسيس هيئة مراقبة مستقلة، مخولة بالتحقيق مع الساسة وموظفي الدولة الذين يشتبه في تورطهم بالفساد.

وكانت المسودة النهائية للقانون عرضت على هزاري وانصاره مطلع هذا الشهر، فرفضوها نظرا لمنحها رئيس الوزراء وكبار القضاة "حصانة" من الملاحقة والتحقيق.

الفساد "سمة حكومة سينغ"

وتسبب اعتقال هزاري قبل اسبوع قبيل بدئه اضرابا عن الطعام في خروج تظاهرات ضخمة احتجاجا على اعتقاله في معظم انحاء الهند.

وكان هزاري رفض بدءا عرض الحكومة الافراج عنه، ما لم تتعهد السماح له بالاضراب عن الطعام في حديقة عامة في دلهي، دون قيود.

وتم اطلاق سراح هزاري من سجن تهار منذ تسعة أيام بعد موافقته على عرض الشرطة بالسماح له بالاضراب عن الطعام في محل عام ولمدة 15 يوما.

وهزت الهند أخيرا سلسلة من فضائح الفساد المشهورة، التي يرى النقاد انها دليل على "تفشي ثقافة الفساد" في حكومة سينغ.

هذا وقد اظهر استطلاع نشر اخيرا أن الفساد في الدولة، صاحبة ثالث اقوى اقتصاد في آسيا، قد كلف (خزينة الدولة) مليارات الدولارات، وأنه يهدد بعرقلة عجلة الاقتصاد الهندي.

المزيد حول هذه القصة