لجنة تحقيق أوروبية في تجارة الأعضاء البشرية في كوسوفو أثناء الحرب الأهلية

هاشم تاجي مصدر الصورة AFP
Image caption اللجنة تعتقد أن هاشم تاجي كان يعلم

تحقق لجنة أوروبية يرأسها قاضي التحقيق الأمريكي جون كلينت ويليامسون في جرائم "ارتكبت" في كوسوفو أثناء الحرب الأهلية، من بينها تجارة الأعضاء البشرية.

يأتي تشكيل اللجنة بعد أن ربط اسم رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاجي بتلك الجرائم، وهو ما ينفيه بشدة.

وكان تقرير صادر عن المجلس الأوروبي في شهر ديسمبر/كانون أول 2010 قد اتهم تاجي بالضلوع بعلاقات مع الجريمة المنظمة، ومن بينها تجارة الأعضاء البشرية.

وقد استند التقرير الى تحقيقات دامت سنتين، وورد فيه اسم تاجي الذي كان المفوض السياسي لجيش تحرير كوسوفو في سنوات الحرب الأهلية.

وورد في التقرير أن مسلحي كوسوفو أقاموا معسكرات اعتقال على الحدود بين ألبانيا وكوسوفو، حيث قتل بعض السجناء المدنيين، وبينهم صرب، وبيعت بعض أعضائهم في السوق السوداء.

وقال ديك مارتي الذي ترأس التحقيق إنه لم يتهم تاجي مباشرة بالضوع بتجارة الأعضاء ولكنه "من الصعب التصديق أنه لم يسمع بأن ذلك كان يجري".

وستحقق لجنة التحقيق الأوروبية في الجريمة المنظمة وجرائم الحرب.

يذكر أن ويليامسون عمل مندوبا لشؤون جرائم الحرب في وزارة الخارجية الأمريكية، وعمل مؤخرا لدى الأمم المتحدة.