قاتل وزيرة الخارجية السويدية ادعى الاصابة بمرض عقلي

ميجيلو ميجيلوفيتش مصدر الصورة AP
Image caption ادعى ميجيلوفيتش ان اصواتا صرخت في رأسه دعته الى قتل وزيرة الخارجية السويدية عام 2003

كشفت صحيفة سويدية عن ان الشخص الذي قام باغتيال وزيرة الخارجية السويدية أنا ليند عام 2003 قد ادعى المرض العقلي للحصول على حكم مخفف.

ونقلت صحيفة ديلي ايكسبريسين عن ميجيلو ميجيلوفيتش قوله إنه ادعى المرض العقلي اثناء محاكمته للحصول على حكم اقل شدة.

وقال ميجيلوفيتش للصحيفة إن هجومه على وزيرة الخارجية في متجر بستوكهولم كان بدافع كراهية السياسيين الذين يحملهم مسؤولية الفشل في حياته.

واوضح ميجيلوفيتش البالغ من العمر 32 عاما إن ادعاءه سابقا ان اصواتا تصرخ في رأسه شجعته على طعن ليند مجرد حجة للحصول على رعاية صحية نفسية بدلا من حكم السجن.

وقال في المقابلة "كنت أهذي في محاولة للحصول على رعاية صحية نفسية، كل شيء تم تلفيقه، لم اكن أسمع اي اصوات .. كلما ازداد هذيانك زاد استماع الاطباء اليك. ولكن ثمة بعض الاطباء من الصعب خداعهم وثمة اولئك الذين يمكن خداعهم بسهولة".

وكان ميجيلوفيتش طعن ليند التي تمثل احدى اشهر السياسيين في السويد في ذلك الوقت في متجر (NK) بستوكهولم في سبتمبر/ايلول عام 2003 ، وقد توفيت بعد يوم من الحادث.

وتم استئناف حكم احالة ميجيلوفيتش إلى رعاية صحية نفسية بيد ان المحكمة العليا في السويد ردت الحكم لاحقا وحكمت عليه بالسجن المؤبد.

وقال ميجيلوفيتش في المقابلة معه إنه كان يفكر قبل ايام من قتله لليندا بمهاجمة لارس ليجونبورغ زعيم الحزب الليبرالي السويدي خلال مسيرة.

واضاف متحدثا للصحيفة " كنت اؤمن بأن السياسيين هم أس الشر، ولكنني بعد ذلك ادركت انهم ليسوا كذلك".

وكشف ميجيلوفيتش ايضا انه تعاطى عقارات مهدئة قبل قيامه بالجريمة.

المزيد حول هذه القصة