الولايات المتحدة أهدرت 30 مليار دولار في العراق وأفغانستان

شاحنة تنقل إمدادات للناتو في أفغانستان
Image caption تحدث التقرير عن ضعف التخطيط ورقابة على عملية إبرام العقود مع الشركات الخاصة

أكد تقرير للجنة شكلها الكونغرس الأمريكي أن الحكومة الأمريكية أهدرت 30 مليار دولار على الأقل في العراق وأفغانستان خلال السنوات العشر الماضية.

وأرجعت اللجنة ذلك إلى إبرام عقود مع شركات خاصة لتنفيذ مشروعات في البلدين تبين انها غير ضروية أو غير قابلة للتنفيذ.كما تحدثت عما وصفته بالاعتماد الزائد على المتعاقدين في جوانب كثيرة، وعمليات احتيال ، وقلة التخطيط.

وقالت اللجنة إن لديها أدلة على إهمال محاسبة المتوريطن في عمليات الاحتيال، وأيضا غياب المنافسة النزيهة في إجراءات إسناد العقود.

وحذر معدو التقرير الذي نشرت صحيفة واشنطن بوست مقتطفات منه من إهدار المزيد من الاستثمارات في البلدين حتى بعد إتمام سحب القوات الأمريكية منهما.

ومن الأمثلة على إهدار الأموال تحدثت اللجنة عن إنفاق 40 مليون دولار لبناء سجن في العراق لم يستكمل ولم تكن البلاد في حاجة إليه.

وجاء في التقرير أن الولايات المتحدة مولت مشروعات لم ترغب فيها حكومتا العراق وأفغانستان أو لم تكونا قادرتين على استكمالها.

مثال آخر اورده التقرير هو تخصيص 300 مليون دولار لبناء محطة كهرباء متطورة في كابول لن يكون بمقدور الحكومة الأفغانية إدارتها.

كما كشفت اللجنة عن مشروع بلغت تكلفته 11 مليار دولار لبناء منشآت لقوات الأمن الأفغانية ولن تستطيع الحكومة الأفغانية أيضا المضي فيه قدما.

ضمت اللجنة مسؤولين سابقين وأعضاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

ومن المقرر نشر تقريرها النهائي يوم الأربعاء لكن أعضاءها نشروا بعض ملاحظاتهم وآرائهم في واشنطن بوست. وألقى الأعضاء باللوم في إهدار الأموال على الحكومة والمتعاقدين معها.

وجاء في التقرير أن هذه الممارسات تمثل تبديدا لأموال دافعي الضرائب في الولايات المتحدة ، وتشجع على الفساد في العراق وأفغانستان إضافة إلى تشويه صورة الولايات المتحد والحد من نفوذها.

وأوصى الأعضاء بمزيد من الإجراءات الصارمة حين اتخاذ قرارات بإقامة مشروعات وإبرام عقودها وأيضا بإلغاء او تعديل المشروعات الحالية والتي لا يمكن الاستمرار فيها.

المزيد حول هذه القصة