ميدفيديف: بعض المحتجين على الرئيس الأسد إرهابيون

مديفديف مصدر الصورة AFP
Image caption مديفديف.. متمسك بالصداقة مع نظام بشار الأسد

قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف انه يتعين توجيه "رسالة قاسية" لكل الاطراف في سوريا بما فيها المعارضة، معتبرا ان بالامكان وصف بعض اعضائها بانهم "ارهابيون" ، وذلك في مقابلة مع شبكة يورونيوز.

وقال مدفيديف في هذه المقابلة التي اجريت الخميس صباح الجمعة "اعتقد انه اذا قررنا توجيه رسالة قاسية الى سوريا، سيتعين علينا ان نقوم بالامر نفسه حيال المعارضة، إن الذين يرددون شعارات مناهضة للحكومة هم أناس متنوعون، والبعض منهم هم بوضوح متطرفون، حتى ان بالامكان وصف اخرين بانهم ارهابيون".

واضاف الرئيس الروسي قائلا " صحيح، نعترف بان مشاكل تحدث في سوريا. اننا نعي الاستخدام غير المتكافىء للقوة، وندرك العدد الكبير من الضحايا، وهذا امر نشجبه".

وقال مدفيديف "اننا على استعداد لدعم مختلف التوجهات، لكن ينبغي ان لا تكون قائمة على إدانة احادية لاعمال الحكومة والرئيس بشار الاسد. ان مصلحة روسيا من اجل مثل هذا الحل تكمن ايضا في ان سوريا بلد صديق نقيم معه علاقات اقتصادية وسياسية قوية ".

وتقول الامم المتحدة ان اعمال العنف شبه اليومية في سوريا اوقعت 2200 قتيل على الاقل منذ بداية التظاهرات في منتصف اذارمارس، وهم في غالبيتهم من المدنيين.

وتقول السلطات السورية في المقابل إنها تواجه "مجموعات ارهابية مسلحة".

يذكر أن موسكو عارضت دائما فرض عقوبات على سوريا بسبب استخدام القوة ضد المحتجين السوريين المطالبين بالديموقراطية، وطالبت بدلا من ذلك بالسعي نحو التوصل إلى حل سلمي للازمة في سوريا.

المزيد حول هذه القصة