برهان الدين رباني من أبرز دعاة السلام في أفغانستان

رباني مصدر الصورة AFP
Image caption برهان الدين رباني .. مقتله قد يبدد جهود السلام في أفغانستان

كان ينظر الى جهود التي يبذلها الرئيس الأفغاني الراحل برهان الدين رباني من خلال المجلس الأعلى للسلام باعتبارها خيط أمل تتعلق به أفغانستان كي تخرج من دوامة حروب تكاد لا تنقطع.

ولكن مقتل رباني في هجوم الثلاثاء يلقي بظلال قاتمة من الشك على احتمالات نجاح جهود المصالحة الداخلية التي يقودها الرئيس الحالي حامد كرزاي، وحتى الجهود العسكرية التي يبذلها حلف شمال الاطلسي في إخراج أفغانستان من ساحة العنف.

ولد برهان الدين رباني في عام 1940 لأسرة تنحدر من أصل طاجيكي في بدقشان وهو إقليم في افغانستان.

وبعد إكمال دراسته الإبتدائية في قريته، التحق بمدرسة أبي حنيفة للعلوم الشرعية في كابول.

وبعد تخرجه التحق بجامعة كابول حيث درس الشريعة الإسلامية والعقيدة، واثناء سنوات دراسته الأربع في الجامعة إشتهر بأبحاثه في العلوم الإسلامية .

وعقب تخرجه عام 1963 عمل كأستاذ في نفس الجامعة، ثم سافر إلى مصر عام 1966 حيث التحق بجامعة الأزهر في القاهرة، ليحصل بعد عامين على درجة الماجستير في الفلسفة الإسلامية.

وفي عام 1968 عاد رباني إلى أفغانستان حيث عهد إليه المجلس الأعلى للجمعية الإسلامية بمهمة الإشراف على شؤون الطلاب.

ونظرا لاطلاعه وما يتمتع به من شهرة اختير عام 1972 وبالإجماع رئيسا للجمعية، وقد وافق عليه الأعضاء الخمسة عشرة في مجلس الجمعية وبحضور مؤسسها غلام نيازي.

وفي ربيع عام 1974 دخلت سيارات الشرطة حرم الجامعة لاعتقال رباني بسبب آرائه الداعمة للقضايا الإسلامية، ولكن الشرطة عجزت عن القبض عليه بعد أن فرض طلابه حوله نطاقا لحمايته، ونجح رباني في الهرب من كابول إلى داخل الريف الأفغاني.

ومع الغزو السوفيتي لأفغانستان اتخذ رباني قاعدة له في باكستان، حيث نجح في قيادة حزبه الذي تحول إلى العمل المسلح لمقاومة القوات السوفيتية، وأصبح مسلحو برهان الدين رباني أول طلائع ما أطلق عليه تسمية "المجاهدين" الذين دخلوا كابول بعد انسحاب القوات السوفيتية عام 1992 .

وفي نفس العام، 1992، أصبح رباني أول رئيس للمجلس الإفغاني، وهو ما يعني في الواقع رئيس البلاد، وظل في هذا المنصب حتى استولى مقاتلو طالبان على كابول عام 1996.

وعقب ذلك اتخذ رباني بلدة فيض أباد في شمال أفغانستان مقرا له، وقاد بمساعدة من إيران وروسيا واحدة من الفصائل الخمسة الكبيرة المناوئة لحركة طالبان، وهو الفصيل المعروف بتحالف الشمال.

وظل رباني الرئيس الرسمي لأفغانستان والمعترف به من قبل الأمم المتحدة ودول عديدة حتى سلم السلطة رسميا للحكومة الإنتقالية برئاسة حامد كرزاي في 22 ديسمبر كانون الأول عام 2001.

ولم يتول رباني أي منصب وزاري في الحكومة الإنتقالية الجديدة ، وظل واحدا من ابرز منتقديها، وكان من المتوقع أن يكون رباني واحدا من أبرز المرشحين في الإنتخابات الرئاسية ولكنه انسحب في اللحظة الأخيرة.

ولا يزال رباني محتفظا بمنصبه كرئيس لحزب الجمعية الإسلامية، وإن كانت سلطاته فيها قد تقلصت من الناحية العملية.

وأعلن رباني أن تحالف الشمال الذي يقوده لن يتكالب على السلطة كما أعلن ترحيبه بتشكيل حكومة من كل الأطياف لقيادة أفغانستان في المرحلة القادمة.

وعندما كان رباني في السلطة سمح للنساء الأفغانيات بالعمل والتحاق الفتيات بالتعليم المدرسي العالي.

وفي الوقت الذي يسعى فيه حامد كرزاي للحصول على اكبر قدر من التأييد في الإنتخابات الرئاسية القادمة ، ظل رباني بعيدا عن الأضواء وإن كان قد أعلن تأييده لكرزاي في شهر يونيو حزيران الماضي.