محاكمة امرأتين في فرنسا بتهمة ارتداء النقاب

كنزة دريدر مصدر الصورة BBC World Service
Image caption إصرار على تحدي حظر النقاب

من المقرر أن تمثل فرنسيتان أمام المحكمة الخميس بسبب إصرارهما على ارتداء النقاب فيما يشكل خرق لقانون جديد فرض مؤخرا في فرنسا.

وتم ضبط هند أماس وكنزة دريدر وهما ترتديان النقاب في مكان عام خارج مبنى المجلس المحلي في "ميو" شرقي العاصمة باريس.

وقد تصبح المرأتان أول من تتم محاكمتهن من بين 91 امرأة أوقفتهن الشرطة الفرنسية بفرض غرامة بقيمة 150 يورو على كل منهن.

ويقول ناشطون إنهم سيستأنفون الحكم ويتابعون الأمر حتى لو وصلت القضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وسيتابع مجريات المحاكمة كثيرون لا في فرنسا فحسب بل ربما في جميع أنحاء أوروبا.

وحظر النقاب مفروض أيضا أو يخطط لفرضه في كل من بلجيكا وإيطاليا والدنمارك وهولندا وسويسرا.

"اعتداء"

وقد أصبحت أماس وهي مطلقة تبلغ من العمر 32 عاما مثلا أعلى لعدة مئات من النساء في فرنسا ممن يصرين على ارتداء النقاب كخيار شخصي وحق بموجب القانون الأوروبي.

ووالدا هند ليسا متشددين في تدينهما. وبدأت هي ارتداء النقاب قبل 6 أعوام فقط.

وتقول إنها كانت قبل ذلك ترتدي ملابس قصيرة جدا وتعشق الحفلات قبل أن تعيد اكتشاف دينها.

وتقول بعض الجماعات الإسلامية إنه منذ فرض الحظر في نيسان/إبريل الماضي تعرضت بعض النساء للاعتداء اللفظي والبدني عليهن من قبل أفراد من الجمهور.

ويرجح أن تستنفد المرأتان كل فرص الاستئناف في فرنسا مما سيستغرق وقتا طويلا قبل أن تتوجها إلى المحكمة الأوروبية في ستراسبورغ

المزيد حول هذه القصة