ساركوزي يقترح منح الفلسطينيين صفة "مراقب" ويحذر من الفيتو الأمريكي

ساركوزي وعباس مصدر الصورة AP
Image caption ساركوزي قال إن الفيتو الأمريكي سيؤدي إلى "دوامة من العنف" في الشرق الأوسط

اقترح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاربعاء قبول فلسطين "كدولة بصفة مراقب" في الأمم المتحدة عارضا جدولا زمنيا مدته عام للتوصل إلى "اتفاق نهائي" لإرساء السلام مع اسرائيل.

وحذر ساركوزي الفلسطينيين والولايات المتحدة من مواجهة في مجلس الأمن مؤكدا أن الفيتو الأمريكي في مواجهة الطلب الفلسطيني للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة "قد يفضي إلى دوامة من العنف في الشرق الاوسط".

كما قال ساركوزي في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين لن تنجح من دون اوروبا داعيا إلى تغيير في الأسلوب للخروج من المأزق. وأوضح ساركوزي قائلا " لنتوقف عن الاعتقاد بأن بلدا واحدا بامكانه أن يحل مشكلة بهذا التعقيد" في إشارة ضمنية إلى الإشراف الامريكي على جهود السلام في الشرق الاوسط.

عضو كامل

وكانت رئيسة البرازيل قد دعت في كلمتها أمام الجمعية العامة إلى قبول فلسطين عضوا كاملا في المنظمة الدولية.

وقالت ديلما روسيف " فقط دولة فلسطينية حرة وذات سيادة ستتمكن من الوفاء بما تتطلع إليه إسرائيل من سلام وأمن داخل حدودها واستقرار سياسي في جوارها."

يذكر ان البرازيل التي تشغل مقعدا في مجلس الامن، هي احدى الدول التي اعترفت بدولة فلسطينية.

ومضت الرئيسة البرازيلية للقول: "كغالبية الدول الاعضاء في الجمعية العامة، نعتقد ان الوقت قد حان لكي تكون فلسطين ممثلة هنا تمثيلا كاملا كعضو كامل في المنظمة الدولية."

وتعارض البرازيل بهذا الموقف الموقف الامريكي الساعي الى حرمان الفلسطينيين من الحصول على دعم تسع من الدول الاعضاء في مجلس الامن الـ 15 لأجل طرح طلبهم للتصويت في المجلس.

ويقول الدبلوماسيون إنه من غير المضمون ان يحظى الفلسطينيون بتأييد تسع دول، ولكن اذا تم ذلك فسيضطر الامريكيون الى استخدام حق النقض لاجهاض الطلب الفلسطيني كما بينوا في السابق.