أفغانستان: أصوات انفجار وإطلاق رصاص في مقر "سي آي إيه" بكابول

حراسة شديدة بعد مقتل رباني مصدر الصورة Getty
Image caption تزايد الهجمات على أماكن استراتيجية في كابول

سمع صوت إطلاق الرصاص وانفجار في مجمع يعتقد أنه مقر وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) في العاصمة الأفغانية كابول.

وأكد مسؤول أمريكي حدوث هجوم على المبنى الذي كان يعرف بفندق أريانا في السابق وإجراء تحقيق فيه، واصفا الوضع بأنه متغير".

ولم تعلق "سي آي إيه" على الحادث إلا أن مصادر في الاستخبارات الأفغانية أكدت لبي بي سي مقتل أحد المهاجمين.

وأضافت هذه المصادر أن "الاستنتاج المنطقي هو أن تكون سي آي إيه قد دعت أحد الأشخاص لدخول المبنى ثم اتضح لها بعد ذلك أنه مهاجم".

ويأتي الهجوم الجديد بعد أسبوعين من مهاجمة مسلحين للسفارة الأمريكية في كابول، وإطلاق مسلحين قذائف مدفعية على مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) في المدينة.

وقد قتل حوالي 25 شخصا في الهجوم الذي استمر 20 ساعة، وحملت واشنطن جماعة "حقاني" المسلحة مسؤوليته.

وقد اتهمت الولايات المتحدة وكالة الاستخبارات الباكستانية (آي إس آي) بدعم الجماعة وهو ما تنفيه إسلام أباد.

يذكر أن الرئيس الأفغاني الأسبق ورئيس مجلس السلم الأعلى برهان الدين رباني قتل أوائل الأسبوع في تفجير انتحاري في كابول أعلنت طالبان مسؤوليتها عنه.

"التحقيق مستمر"

وسمع صوت إطلاق النار في المبنى مساء الأحد. ولم يتضح ما إذا كان الحادث قد جرى داخل البناية أو خارجها فقط.

ويقع مقر سي آي إيه في اقصى الجزء الشمالي من كابول بالقرب من السفارة الأمريكية والقواعد العسكرية للناتو.

من ناحية اخرى قال لبي بي سي مصدر في القصر الرئاسي المجاور "بعد سماع الانفجار مرت سيارة تابعة للجيش الوطني الأفغاني ففتح موظفون تابعون لسي آي إيه النار عليها ظنا منهم أنها هي التي هاجمتهم".

وأضافت هذه المصادر أن الحادث أسفر عن جرح جنديين من الجيش الأفغاني وأحد رجال الحراسة التابعين لـ "سي آي إيه: وأحد أفراد الحرس الجمهوري.

المزيد حول هذه القصة