محاكمة طبيب جاكسون: تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة ملك البوب

مايكل أمير ويليامز، المساعد الشخصي السابق لمايكل جاكسون مصدر الصورة Reuters
Image caption قال ويليامز أن الدكتور كونراد موراي بدا "شديد العصبية والاهتياج" عندما تم نقل جثَّة مايكل جاكسون إلى سيارة الإسعاف.

كشف شهود عيان في محاكمة الدكتور كونراد موراي، الطبيب الشخصي لمايكل جاكسون، معلومات جديدة في القضية، بما في ذلك تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة "ملك البوب العالمي" وملابسات المكالمة الهاتفية "المحمومة" التي أجراها موراي مع مساعده من مسرح الحادث في ذلك اليوم.

فقد وصف مايكل أمير ويليامز، المساعد الشخصي السابق للراحل مايكل جاكسون، للمحكمة التي تنظر بالقضية في لوس أنجلس فحوى المكالمة الهاتفية المثيرة التي تلقَّاها من الدكتور موراي قُبيل يوم وفاة جاكسون، حيث قال:

"لقد قال لي: احضر إلى هنا في الحال، فقد حصلت ردُّ فعلٍ (ارتكاس) سيِّئٍ للسيد جاكسون. احضر شخصا ما إلى هنا في الحال".

"شديد الاهتياج"

وأضاف ويليامز أن الدكتور موراي بدا "شديد العصبية والاهتياج" عندما تم نقل جثَّة جاكسون إلى سيارة الإسعاف، كما كان قد أخبره كيف أنَّه أرسل حرَّاس الأمن إلى غرفة نوم المغنِّي الراحل قبل ذلك بقليل.

بدوره، قال فهيم محمد، رئيس حرَّاس الأمن لدى جاكسون، إنَّه شاهد الدكتور موراي وهو يحاول إنعاش جاكسون.

وأبلغ محمد هيئة المحلَّفين أيضا بما كان قد حصل في غرفة نوم جاكسون، حيث أكَّد أنَّه رأى أيضا في تلك الغرفة جهازا الحقن بالوريد (IV).

وقال: "لقد كان الدكتور موراي ... على الجهة المقابلة منه (جاكسون)، وذلك بالقرب من الطرف البعيد من السرير على الجانب الآخر. لقد بدا أنَّه يقوم بعملية إنعاش (للقلب والرئتين)، وبدا عصبيَّا للغاية. كان على جانبه، وكان يتصبَّب عرقا، إذ بدا وكأنه يجري عملية إنعاش وحسب".

ولدى سؤاله كيف بدا له جاكسون، قال محمد إنه عينيه كانتا مفتوحتين بشكل جزئي، وكذلك كان فمه، لكنَّه أقرَّ بأن المغنِّي بدا وكأنََّه كان قد فارق الحياة.

جرعة قاتلة

ويقول الادِّعاء العام إن الدكتور موراي أعطى جاكسون جرعة قاتلة من المسكِّنات التي تسبَّبت بموته في شهر يونيو/حزيران عام 2009.

إلاَّ أن محامي الدفاع عن موراي يصرُّ على القول إن جاكسون هو من تناول من تلقاء نفسه جرعة زائدة من مسكِّن "البروبوفول" الذي دأب على تناوله من قبل، وإن كان هذا الدواء يُحقن عادة عن طريق الوريد، كمساعد على النوم.

وكان متعهِّد الحفلات بول غونغاوير قد أبلغ المحكمة في وقت سابق أنَّ جاكسون بدا قُبيل وفاته بكامل نشاطه، وكان أداؤه جيِّداً خلال الأيام القليلة التي سبقت الوفاة.

انخراط كامل

وأضاف أن نجم البوب كان "منخرطا بشكل كامل" في بروفات الاستعداد لسلسلة الحفلات التي كان من المُفترض أن يحييها في قبَّة الألفية (قبَّة O2) في العاصمة البريطانية لندن بعد غياب طويل عن مسرح الغناء العالمي.

وروى غونغاوير للمحكمة كيف أن جاكسون كان قد طلب منه توظيف الدكتور موراي كطبيب خاص لديه، مشيرا إلى أنَّ موراي طلب مبدئيَّا أجرا قدره خمسة ملايين دولار في العام لقاء هكذا عمل.

وأضاف: "قلت له أن لا مجال البتَّة لحصول مثل ذلك الأمر، فانتهى الأمر في نهاية المطاف بأن عُرض على الدكتور موراي مبلغ 150 ألف دولار في الشهر".

Image caption تجمَّع عدد من معجبي جاكسون أمام المحكمة أثناء محاكمة طبيبه الدكتور كونراد موراي.

يُذكر أن جلسات الاستماع إلى الشهود في محاكمة طبيب جاكسون كانت قد بدأت الأربعاء في لوس أنجيليس بتهمة التسبُّب بوفاة المغني العالمي.

"إهمال شديد"

ويقول الادِّعاء العام إن موراي تصرف "بإهمال شديد"، بينما يقول محاميه إن موكِّله غير مسؤول عن الوفاة.

وفي حال تمَّت إدانة موراي، فسيُحكم عليه بالسجن أربع سنوات وسيفقد ترخيص ممارسة مهنة الطب.

وقد استمعت هيئة المحلَّفين في جلستها الأولى إلى تسجيل صوتي لمايكل جاكسون عُثر عليه في هاتف الطبيب موراي، يقول فيه بصوت متثاقل كمن بدا تحت تأثير التخدير: "حين يغادر الناس حفلتي، أريدهم أن يقولوا: لم نر شيئا كهذا من قبل قطُّ، كان أمرا مدهشا".

وقد تجمَّع عدد من معجبي جاكسون أمام المحكمة أثناء انعقاد الجلسة، ويُتوقع أن تستمر المحاكمة لمدَّة خمسة أسابيع.

المزيد حول هذه القصة