النرويج تستضيف اجتماعات سرية حول مستقبل افغانستان

متظاهر افغاني مصدر الصورة BBC World Service
Image caption افغانستان تمزقها مجموعة من الازمات الكبيرة داخليا وخارجيا

تستضيف النرويج سلسلة اجتماعات سرية للبحث في آفاق مستقبل افغانستان، يشارك فيها دبلوماسيون من جيران افغانستان ووفود من الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي.

وقد اعلنت النرويج عن هذه الاجتماعات، لاول مرة، الجمعة، حيث عقد احدث تلك الاجتماعات في اوسلو.

واوضحت مصادر حكومية ان وفودا من ايران وباكستان والهند والولايات المتحدة كانت ضمن المشاركين، الى جانب وفد برئاسة نائب وزير الخارجية الافغاني.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية النرويجية لبي بي سي ان عدة قضايا بحثت في هذه الاجتماعات، منها السياسي ومنها الاقتصادي، بضمنها مشاكل الجماعات المسلحة والمخدرات.

ويأتي الاعلان عن هذه الاجتماعات وسط قلق متنام وتساؤلات حول استقرار افغانستان بعد الانسحاب المزمع للقوات الاجنبية منه.

واقعية وآمال

وقالت صحيفة بيرغنز تيدندي النرويجية ان الاجتماعات كانت ثمرة جهود دبلوماسية نرويجية مكثفة.

واضافت ان الخارجية النرويجية امضت العامين السابقين في محاولات اقناع جيران افغانستان للجلوس والحوار في سلسلة اجتماعات تمهيدية عقدتها وفود نرويجية في اوسلو ودبي واسطنبول، وهي جهود اسهمت فيها تركيا.

ونقل عن وزير الخارجية النرويجي يونس غار ستور قوله انه دعا مندوبين عن الهند وايران وباكستان وبلدان اخرى ذات علاقة للمشاركة في تلك المنتديات الحوارية.

وشارك في تلك الحوارات وفود من الدول دائمة العضوية في مجلس الامن، وهي فرنسا وبريطانيا والصين وروسيا.

ونقلت الصحيفة عن الوزير النرويجي قوله ان بلاده تعرف عن قرب تفاصيل المسألة الافغانية، رغم انها لا تملك مصالح في هذا البلد، وهو ما اهّلها لتكون مستضيفا لهذه الاجتماعات.

وقال الوزير ستور ان بلدانا متعددة اسهمت في اشعال واذكاء العنف في افغانستان، البلد الغني بموارده والفقير في احواله.

وحذر ستور من الوقوع في مصيدة الاوهام، داعيا الى الواقعية والى استمرار الحوار، ودعم التعاون الاقليمي.

المزيد حول هذه القصة