حشود المعتصمين ضد وول ستريت تتزايد

متظاهرون في وول ستريت يحملون لافتة كتب عليها "اخلقوا وظائف وليس حروبا" مصدر الصورة AP
Image caption وصل عدد المعتصمين الى الفي شخص

ارتفع عدد المشاركين في الاعتصام الذي يجري في حي مانهاتن ضد حي المال وول ستريت في نيويورك وبلغ الفي شخص.

وتوجه المشاركون الى قيادة شرطة نيويورك للاحتجاج على اعتقال عدد من المشاركين في الاحتجاج وعلى طريقة تعاملها مع الاحتجاج الذي تقوده حركة تطلق على نفسها اسم "احتلال وول ستريت".

ويحتل عدة مئات من المتظاهرين منذ نحو اسبوعين احدى الحدائق قرب حي المال للاحتجاج على ما يسمونه جشع الشركات والسياسات الحكومية وعدم المساواة.

وقد اضطر فريق الغناء البريطاني راديوهيد الى نفي الاشتراك في الاعتصام بعد ان انتشر على نطاق واسع عبر موقع تويتر خبر مفاده ان الفريق سيظهر في الاعتصام.

واقامت الحركة معسكرا للمعتصمين في حديقة خاصة قرب وول ستريت.

وقد اضافت الحركة شكاوي استخدام الشرطة للقوة المفرطة ضد المتظاهرين ومعاملة الشرطة للاقليات العرقية والمسلمين لقائمة مظالمها والتي تشمل انقاذ للبنوك والاستيلاء على المنازل التي لم يتمكن اصحابها من دفع اقساطها وارتفاع معدلات البطالة.

وقد قامت الشرطة باعتقال مئة شخص واستخدمت رذاذ الفلفل، التي قالت انها خيار افضل من العصي، للتصدي للمتظاهرين الذين يعرقلون حركة المرور.

وقال باتريك برنر، وهو متظاهر وطالب في كلية سكيدمور في ولاية نيويورك من بين المتظاهرين الذين نصبوا خيامهم في مخيم خاص بالقرب من موقع مركز التجارة العالمي "اننا هنا على المدى الطويل"

ويقول احد الخبراء إنهم لا يتوقعون اعمال عنف كتلك التي حدثت في لندن مؤخرا.

والعدد الاكبر من متظاهري نيويورك من المتعلمين ومظاهراتهم منظمة ومخططة سلفا وليست عفوية.

وبعد ان منع المتظاهرين من الاقتراب من بعض المناطق القريبة من بورصة نيويورك يوم 17 سبتمبر ايلول الجاري، أقام المحتجون مخيما على مقربة من البورصة.

وتنتشر في منطقة مخيم زوكوتي اللافتات والشعارات المناهضة لوول ستريت وانشطته المالية.

وينام المتظاهرون وقد دثروا انفسهم بالاغطية أو على مراتب اسرة.

وتوجد مطابخ سريعة التجهيز في المخيم الذي زاره عدد من المشاهير مثل المخرج مايكل مور والممثلة سوزان سراندن للاعراب عن تأييدهم.

ومع اقتراب الطقس البارد فقد اقام المحتجون "لجنة للشتاء" للتأهب لبرودة الجو.

وقد نظمت الاحتجاجات مجموعة ادبسترس الاعلامية للنشطاء ، ومقرها فانكوفر، ولكنها لم تتمكن من اجتذاب الاعداد الغفيرة التي كان البعض يأملون جمعها. ولكن اجتمع المئات من المتظاهرين ومعظمهم من العاطلين عن العمل وطلبة الجامعة.

وقال دانيل ليفاين، الطالب في كلية باروخ "انهم اكثر جماعة من اكثر الناس الذين رأيتهم في حياتي تعليما. يتخرج الطلبة من الجامعة ولا يوجد عمل".

وتأتي المظاهرة التي يخطط لها يوم الجمعة قبل مرور اسبوع على اعتقال الشرطة 80 شخصا. وقد استخدم قائد للشرطة رذاذ الفلفل ضد اربعة نساء، وقد انتشر الفيديو على الانترنت مما دعا الكثير من المتظاهرين بالتعهد بمواصلة الاحتجاجات لأجل غير مسمى.