المؤتمر الوطني الافريقي يرفض اتهامات توتو بشأن الدلاي لاما

توتو مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نصح الحزب توتو بأن يهدئ من روعه.

رفض حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم في جنوب افريقيا الادعاءات التي اطلقها الاسقف دزموند توتو، اسقف جوهانسبورغ السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام، والتي قال فيها إن الحكومة التي يقودها الحزب "اسوأ من نظام الفصل العنصري" المقبور.

وكان توتو يعلق على القرار الذي اتخذته حكومة جنوب افريقيا بعدم اصدار تأشيرة دخول للزعيم الديني لبوذيي التبت الدلاي لاما، مما اجبر الاخير على الغاء زيارته الى جنوب افريقيا. وكان الدلاي لاما مدعوا لحضور الاحتفال بعيد ميلاد توتو الثمانين يوم الجمعة المقبل.

وجاء في بيان اصدره الحزب، "نلتمس من الاسقف توتو ان يهدئ من روعه."

وتقول بريتوريا إنها لم تتعرض لأي ضغوط من بكين بشأن موضوع اصدار تأشيرة للدلاي لاما الذي تعتبر الصين انفصاليا خطيرا يسعى لفصل التبت عن جسد الصين، وهو امر يحاول الدلاي لاما نفيه.

تحذير غاضب

وكان توتو قد اطلق لتصريحاته العنان اثناء مؤتمر صحفي متلفز، حيث اتهم المؤتمر الوطني الافريقي باساءة استخدام السلطة وتنبأ ان ذلك سيؤدي الى عصيان.

وقال: "أحذركم، سيأتي اليوم الذي نصلي فيه لهزيمة المؤتمر الوطني الافريقي."

ولكن الحزب قال في رده: "نناشد الاسقف الا يصلي من اجل زوال الحكومة التي يقودها حزب المؤتمر الوطني الافريقي، بل بالعمل مع الحزب والصلاة بأن يوفق في تحقيق حياة افضل لكل الافارقة الجنوبيين."

ووصف الحزب المقارنة التي اطلقها توتو بينه وبين الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك والقائد الليبي السابق معمر القذافي بأنها "مؤسفة وفي غير محلها."

ومضى الحزب للقول: "يعرف الاسقف توتو في قلبه وضميره ووجدانه ان حزب المؤتمر الوطني الافريقي وحكومته لا يمكن ان يقارن بنظام الفصل العنصري التعسفي الظالم الذي لم يكن يهتم بتاتا بشعب جنوب افريقيا والافارقة منهم على وجه الخصوص."

يذكر ان هذه هي المرة الثاني التي ترفض سلطات جنوب افريقيا منح الدلاي لاما تأشيرة لدخول اراضي البلاد.

المزيد حول هذه القصة