الجيش الأمريكي يحقق في إصابة أسطول طائرات بدون طيار بفيروس

طائرة أمريكية بدون طيار مصدر الصورة Reuters
Image caption تعتبر الطائرات بدون طيار وسيلة مفضلة للجيش الأمريكي لاستهداف المسلحين في باكستان واليمن

أفادت تقارير بأن الجيش الأمريكي يجري تحقيقا بشأن فيروس أصاب أنظمة التحكم في طائرات بدون طيار.

وذكرت مجلة "وايرد" للتكنولوجيا أن فيروس الكتروني أصاب مراكز قيادة الطائرات الامريكية بدون طيار في قاعدة كريتش بولاية نيفادا التي تنطلق منها الطائرات في مهماتها العسكرية في أفغانستان أو مناطق نزاع.

وأضافت المجلة أن "فيروس كمبيوتر أصاب كابينات قيادة الطائرات من طرازي بريديتور وريبير".

وأوضحت أنه لم يتم تسريب أي معلومات سرية خارج القاعدة بسبب هذا الفيروس الذي لم يمنع مع ذلك الطيارين من القيام بعملهم.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر عسكري قوله " هناك شئ حدث ولكنه لم يؤثر بأش شكل على العمليات التي تنفذها الطائرات في الخارج".

وأشارت المجلة إلى أن " الخبراء العسكريين الأمريكيين لا يعلمون ما اذا كان الفيروس قد نقل عمدا أو عن طريق الصدفة".

ووفقا لمجلة وايرد فإنه من المرجح أن الفيروس انتقل إلى أجهزة الكمبيوتر في القاعدة عن طريق أقراص صلبة يستخدمها الطيارون لنقل المعلومات من مركز قيادة إلى أخر.

ونقلت المجلة عن خبراء قولهم إن "المسؤولين التقنيين في قاعدة كريتش وجدوا صعوبة كبيرة في التخلص من الفيروس تم رصده للمرة الأولى منذ اسبوعين".

وتعتبر الطائرات بدون طيار هي الخيار المفضل للجيش الأمريكي ووكالة المخابرات الأمريكية سي اي ايه في قتل واستهداف المسلحين في دول مثل باكستان وأفغانستان واليمن.

وكانت أبرز العمليات التي نفذتها هذه الطائرات شن غارة أدت إلى مقتل أنور العولقي الأسبوع الماضي في اليمن.

المزيد حول هذه القصة