كينيا: الآلاف يشاركون في تشييع جنازة وانغاري ماثاي الحائزة على نوبل للسلام

جنازة وانغاري ماثاي مصدر الصورة Reuters
Image caption آلاف الكينيين حضروا لإلقاء نظرة الوداع على جثمان ماثاي

شيعت رسميا السبت في العاصمة الكينية نيروبي جنازة وانغاري ماثاي أول افريقية تفوز بجائزة نوبل للسلام.

وأقيمت مراسم الجنازة في المتنزه الوطني "اوهور بارك" بحضور آلاف الأشخاص الذين جاءوا لإلقاء نظرة الوداع على جثمان ماثاي.

وكانت ماثاي الفائزة بجائزة نوبل للسلام عام 2004 للمعركة التي قادتها للدفاع عن حقوق النساء وحماية البيئة في بلادها قد توفيت الأحد الماضي بعد صراع مع مرض السرطان.

وشارك في وداع ماثاي عدد من كبار القادة الكينيين في مقدمتهم الرئيس مواي كيباكي الذي قال عن ماثاي " إلى جانب كونها امرأة على قدر عظيم من الشجاعة والصلابة فقد ضربت الراحلة ماثاي مثالا على فضيلة الخدمة المتفانية للوطن".

وكانت ماثاي قد اسست (حركة الحزام الاخضر) عام 1977 التي اخذت على عاتقها غرس الاشجار لمنع تدهور الظروف البيئية والاجتماعية في الريف الكيني، وتأثيرات ذلك على الفقراء والنساء على وجه الخصوص.

واتسعت الحملة التي قادتها في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي لتشمل المطالبة بالاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية مما جعلها تصطدم بحكومة الرئيس الاسبق دانيال آراب موي.

وقد تم حرق جثمان ماثاي في محرقة خاصة بعد انتهاء مراسم الجنازة الرسمية التي تمت في ركن الحرية في المتنزه الذي شهد ضربها على أيدي رجال الأمن في التسعينات إثر قيامها بالضغط على الحكومة من أجل الافراج عن معتقلين سياسيين.

المزيد حول هذه القصة