كينيا تعلن ملاحقة مختطفي عمال الإغاثة الأجانب داخل الصومال

معسكر داداب في كينيا مصدر الصورة AFP
Image caption حوادث اختطاف الرعايا الغربيين تحدث بشكل مستمر على الحدود بين كينيا والصومال

أعلنت كينيا السبت أنها ستلاحق المسلحين المسؤولين عن اختطاف عاملي الإغاثة الغربيين داخل الحدود الصومالية.

كما أعلنت أيضا إغلاق حدودها مع الصومال وعزمها على اعادة النظر في استقبال لاجئين صوماليين.

وقال وزير الامن الداخلي الكيني جورج سيتوتي إن "سلامة اراضينا مهددة باخطار ارهابية كبيرة ولا يمكننا ان نسمح بحدوث ذلك".

وأضاف " لذا سنطارد مسلحي حركة الشباب الصومالية أينما كانوا حتى في بلادهم".

وتأتي التصريحات في أعقاب اختطاف عاملي إغاثة أسبانيين من معسكر داداب للاجئين الواقع شرقي كينيا على الحدود مع الصومال ليرتفع عدد الأجانب المختطفين في أقل من شهر إلى أربعة أشخاص.

وكانت بريطانية وفرنسية اخطفتا في ارخبيل لامو السياحي الذي يبعد عشرات الكيلومترات عن الحدود الصومالية.

كما قتل مواطن بريطاني الشهر الماضي واختطفت زوجته من احد المنتجعات في كينيا حيث كان يقيم الزوجان في قرية كيوايو السياحية شمالي جزيرة لامو الكينية عندما تعرضا الى هجوم رجال مسلحين.

وأوضح سيتوتي أن السلطات الأمنية تدرس حالة جميع اللاجئين الذين يدخلون إلى كينيا أو الموجودين فيها مؤكدا انهم ليسوا جميعهم لاجئين حقيقيين.

ويأوي معسكر داداب حوالى 450 الف شخص معظمهم من الصوماليين الهاربين من الحرب والمجاعة في بلادهم.

وكانت الشرطة الكينية قد اتهمت مسلحي حركة الشباب الصومالية باختطاف العاملين الأسبانيين ولكن حركة الشباب نفت مسؤوليتها عن العملية.

وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود الجمعة سحب كافة موظفيها الأجانب من كينيا بعد تكرر حوادث الاختطاف.

المزيد حول هذه القصة