المحتجون في نيويورك ينتقلون الى تايمز سكوير والشرطة تعتقل 70

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعتقلت الشرطة الأمريكية 70 ناشطا بعد أن انتقل محتجو حركة "لنحتل وول ستريت" الى ساحة تايمز سكوير مواصلين احتجاجاتهم بعد يوم امتدت فيه المظاهرات الغاضبة بمشاركة عشرات الالاف من المحتجين في العديد من مدن العالم، وتخللتها اعمال عنف في روما.

وذكر موقع 15 اكتوبر/تشرين الاول المؤيد للمظاهرات ان شعارات عديدة رفعت مثل "انزل للشارع ،اصنع عالما جديدا" "ياشعوب العالم انهضوا" في المظاهرات التي دعت اليها حركة "غاضبون" في 951 مدينة وفي 82 بلدا، احتجاجا على الازمة الاقتصادية و"جشع الشركات الكبرى".

وقد اعتقلت السلطات الامريكية 45 من المحتجين في الميدان بينما اعتقل 24 بسبب "الدخول غير المرخص" لأحد فروع سيتي بنك في متنزه واشنطن سكوير.

وقال المنظمون إن حوالي خمسة آلاف شخص تدفقوا الى ساحة تايمز سكوير.

وردد المحتجون شعارات "باعونا وأنقذوا البنوك" و "لنحتل وول ستريت كل يوم من أيام الأسبوع".

وكانت هناك احتجاجات في مدن أمريكية أخرى، حيث تجمع 5 آلاف شخص في لوس انجيليس وسار ألفا شخص في شوارع مدينة بيتسبيرغ.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت في نيويورك في 17 سبتمبر/أيلول بمشاركة عدد محدود من الأشخاص، ثم بدأ العدد يزيد الى أن وصلا الآلاف.

شارك الآلاف في نيويورك في حملة الاحتجاجات العالمية ضد النظام المالي وما سموه "جشع الشركات الكبرى".

وفي العاصمة واشنطن تجمع ما بين 2-3 آلاف في مركز للتسوق عشية تدشين نصب لناشط الحقوق المدنية الحاصل على جائزة نوبل للسلام مارتن لوثر كنغ الذي اغتيل عام 1968.

وقال ولده مارتن لوثر كينغ الثالث في كلمة ألقاها في الحشد "لقد أنقذنا قطاع صناعة السيارات، وأنقذنا وول ستريت، والآن آن الأوان لإنقاذ الأمريكيين العاملين".

وأضاف قائلا "أعتقد أنه لو كان والدي حيا لكان بيننا الآن".

وكان 200 شخص قد توجهوا في وقت سابق الى فرع لبنك أوف أميريكا ، ولكنهم لم يتمكنوا من الدخول، لأن البنك اغلق أبوابه على عجل.

وفي كندا قام أكثر من عشرة آلاف شخص بنفخ الفقاعات والعزف على الغيتارات وإطلاق الشعارات ضمن الاحتجاجات السلمية التي اجتاحت البلاد السبت.

وقد تجمع حوالي خمسة آلاف شخص في الحي المالي في مدينة تورنتو الكندية ثم قاموا بنصب الخيام في منتزه قريب في وقت لاحق.

وشارك الآلاف في الاحتجاجات في هاليفاكس ومونتريال وأوتاوا وكالغري وفانكوفر.

أصابة 70 في روما

وكانت الاحتجاجات في روما قد تحولت الى أعمال عنف مع احراق المتظاهرين المحتجين على سياسات التقشف الاقتصادي سيارات وإلقاء زجاجات حارقة على الشرطة.

وردت الشرطة الإيطالية بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.وشوهدت النيران في مبنى ملحق بوزارة الدفاع الايطالية فيما حاولت سيارات الاطفاء اخمادها.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية "اسنا" أن سبعين شخصا أصيبوا خلال الاشتباكات بينهم 3 حالات خطيرة.

أستراليا ونيوزيلاندة

وذكرت وكالة رويترز ان حوال الفي شخص خرجوا في مدينة سيدني باستراليا امام بنك الاحتياطي (المركزي) الاسترالي، فيما تجمع الف شخص في ملبورن.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مظاهرات سيدني في استراليا

وفي نيوزيلندا تجمع المئات في مدن اوكلاند وولينغتون وكرايستشيرش.

كذلك خرجت احتجاجات مماثلة في مانيلا عاصمة الفلبين وخرج المئات يحملون لافتات تقول "تسقط الامبريالة الامريكية" و"الفلبين ليست للبيع".

وخرج المئات ايضا في العاصمة اليابانية طوكيو بينما تجمع حشد في العاصمة التايوانية تايبي، كما شهدت العاصمة الكورية الجنوبية سيول ومدينة هونغ كونغ احتجاجات مماثلة.

وتجمع المئات ايضا في العاصمة الاسبانية مدريد وكذلك في زيورخ بسويسرا واثينا وروما ولندن.

وقال دانيال شريبر، وهو محرر يقيم في برلين: "انتظر هذ الاحتجاج منذ فترة طويلة منذ 2008. كنت اتعجب دائما لماذا لم يغضب الناس ولماذا لم يحدث اي شيء وفي النهاية وبعد ثلاث سنوات يحدث ذلك".

مصدر الصورة Getty
Image caption احتجاجات المانيا امام البنك المركزي الاوروبي

"احتلوا البورصة"

وفي لندن تجمع المحتجون في حي (سيتي اوف لندن) مركز المال والاعمال الرائد تحت شعار "احتلوا البورصة".

وقال سبايرو، احد المشرفين على صفحة على موقع فيسبوك في لندن وصل عدد اعضائها الى نحو 12 الفا خلال اسابيع قليلة: "ينضم الينا يوميا اناس من كل مناحي الحياة".

ولخص سبايرو، الذي يعمل في وظيفة يتقاضى منها راتبا جيدا ولا يرغب في الكشف عن اسمه بالكامل، الهدف الرئيسي للاحتجاجات العالمية بأنه "النظام المالي".

ونقلت عنه رويترز اعرابه عن غضبه من حزم انقاذ البنوك التي اعتمدت على اموال دافعي الضرائب منذ 2008 وعلى المكافآت الضخمة التي لا تزال تقدم لبعض العاملين بنفس البنوك بينما تفسد البطالة حياة العديد من الشباب البريطاني.

وقال سبايرو: "الناس من كل انحاء العالم. نقول كفى يعنى كفى".

ودعا محتجون يونانيون، بالتوازي مع حركة احتجاجية اسبانية، الى مسيرة للاحتجاج على اجراءات تفشفية يوم السبت في ميدان سينتاغما مسرح العديد من المظاهرات منذ تفجر الازمة المالية اليونانية.

مصدر الصورة AFP
Image caption تنصب الاحتجاجات على جشع البنوك والقطاع المالي

وقالت جماعة "الديمقراطية الحقيقية" داعية الناس للانضمام للاحتجاج: "ما يحدث في اليونان الان هو الكابوس الذي ينتظر دول اخرى في المستقبل. التضامن هو سلاح الشعب".

وقال الموقع الالكتروني "متحدون من اجل التغيير العالمي" على صفحته: "حان الوقت امامنا لكي نتحد وحان الوقت لكي ينصتوا. شعوب العالم انهضوا. لسنا متاعا في ايدي الساسة والمصرفيين الذين لا يمثلوننا. سنتظاهر سلميا ونتحدث وننتظم حتى يتحقق ذلك".

وفي الولايات المتحدة دعا مئات من المحتجين في حديقة زوكوتي بارك في مانهاتن بنيويورك لانضمام المزيد من الناس اليهم. وكان تجمعهم دافعا لصدور مزيد من الدعوات المطالبة بتنظيم وقفات اخرى مشابهة في العشرات من المدن الامريكية اعتبارا من يوم السبت.

المزيد حول هذه القصة