برلسكوني يتعهد "بمعاقبة المسؤولين عن الشغب"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعهد الرئيس الإيطالي سيلفيو برلسكوني "بمعاقبة المشاغبين" بعد أن تحولت مظاهرات سلمية في العاصمة الإيطالية روما الى أحداث عنف جرح بسببها 70 شخصا.

ووصف برلسكوني أحداث العنف بأنها "إشارة مثيرة للقلق" وقال انه يجب العثور على المشاغبين ومعاقبتهم.

وأنحى عمدة روما جاني ايمانو باللائمة على "بضعة آلاف من البلطجية جاؤوا من أنحاء إيطاليا وربما من أنحاء أوروبا واخترقوا المظاهرات".

أما رئيس "بنك إيطاليا " فقد عبر عن تعاطفه مع المتظاهرين، وذلك قبل أن يعرف بأحداث العنف ، وقال "من حق الشباب أن يغضبوا، إنهم غاضبون من النظام المالي، وأنا أتفهمهم. نحن الكبار أيضا غاضبون بسبب الأزمة فكيف بمن هم في سن العشرين أو الثلاثين؟".

وكانت الاحتجاجات في روما قد تحولت الى أعمال عنف مع احراق المتظاهرين المحتجين على سياسات التقشف الاقتصادي سيارات وإلقاء زجاجات حارقة على الشرطة.

وردت الشرطة الإيطالية بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.وشوهدت النيران في مبنى ملحق بوزارة الدفاع الايطالية فيما حاولت سيارات الاطفاء اخمادها.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية "اسنا" أن سبعين شخصا أصيبوا خلال الاشتباكات بينهم 3 حالات خطيرة.

المزيد حول هذه القصة