المتهم في مؤامرة قتل السفير السعودي " مهمل وغير منظم وعاشق للويسكي"

الإيراني منصور اربابصير مصدر الصورة Reuters
Image caption أصدقاء اربابصير أطلقوا عليه اسم "جاك" نظرا لحبه للويسكي

تلقى أصدقاء وجيران الإيراني منصور اربابصير صدمة كبيرة بعد اتهامه بالتورط في مؤامرة لقتل السفير السعودي في واشنطن ووجدوا أنه من الصعب تصديق هذه الاتهامات الموجهة للشخص الذي عاش بينهم طوال 30 عاما في مدينة صغيرة جنوبي ولاية تكساس الأمريكية.

وتعرف هذه المدينة باسم "كوربس كريستي" وهي على الأرجح المكان المثالي لقضاء أجازة في شهر أكتوبر فهي مدينة ساحلية هادئة تكسو طرقاتها أشجار النخيل وتقع خارجها بعض المرافق النفطية.

ولكن وراء هذا الهدوء شعور بعدم الارتياح ساد بين أفراد الجالية الإيرانية وسكان المدينة التي أصبحت بين ليلة وضحاها مركزا لتهديدات إرهابية داخل الأراضي الأمريكية.

وتقول السلطات الأمريكية إن اربابصير أرسل حوالة بمبلغ مائة ألف دولار إلى حساب بنك أمريكي كدفعة أولى من ثمن "خطة الاغتيال" التي بحثها مع مخبر كان ينتحل صفة أحد أفراد عصابة لمكافحة المخدرات.

وقد يواجه منصور أربابصير البالغ من 56 عاما ويحمل الجنسية المزدوجة عقوبة السجن مدى الحياة في حال إدانته.

ولايستطيع حتى الآن كل من عرف منصور من الإيرانيين أو الأمريكيين أن يصدقوا أن هذه الاتهامات الموجهة إليه، فهو في نظرهم شخص محبوب وودود عاشق للنساء وشرب الخمر " الويسكي" وهي الصفات العكسية تماما لمؤيدي الحكومة الإيرانية أو ما يطلق عليهم الجهاديون.

ويطلق أصدقاء منصور عليه لقب " جاك" نظرا لحبه الشديد لويسكي " جاك دانييلز".

وقال بن محسيني وهو صديق مقرب من منصور ورجل أعمال إنه عندما سمع اسم اربابصير في نشرات الأخبار اعتقد على الفور أنه وقع ضحية لشخص انتحل شخصيته.

وأوضح " ربما سرق شخص ما جواز سفره عندما كان في أجازة في إيران" ولكنه صعق بعد أن شاهد صورة صديقه المقرب على شاشات التلفزيون.

وروى محسيني كيف أن اربابصير اتصل به هاتفيا منذ ثلاثة أسابيع من إيران ليخبره بأنه قادم إلى تكساس ليشهد ولاده حفيده.

سيافلش سيان صديق آخر مقرب من اربابصير لم يصدق هذه الاتهامات وقال " منصور كان شخصا يتباهى بنفسه ولا يرفض أي طلب لأصدقائه".

وأضاف " لغته الانجليزية لم تكن جيدة ولذا أعتقد أن هذه المشكلة ورطته في هذه القضية وتسببت في سوء فهم مع السلطات".

معظم أصدقاء اربابصير وصفوه بأنه " غير منظم ومهمل يفقد متعلقاته بسهوله ولا يستطيع إنهاء أي أشغال مكتبية".

وأكد صديق إيراني آخر يدعى بنيامين بغميان هذه المعلومة قائلا " دائما ما كان ينسى الأشياء وغالبا ما كان يترك مفاتيح سيارته أو هاتفه المحمول عندما يقوم بزيارتي ".

وأرجع بغميان السبب في "إهمال " صديقه لعلة صحية لازمته بعد تعرضه لحادث عنيف في ثمانينات القرن الماضي.

وأوضح قائلا " تعرض اربابصير إلى حادث أليم بعد أن وجه له أشخاص طعنات قاتلة وتركوه يصارع الموت في إحدى الليالي في هيوستن".

وأشار بغيمان إلى أن " اربابصير ميسور الحال وليس بحاجة لأن يقوم بهذه المؤامرة للحصول على أموال".

وأبدى صديقه سيان فقد أبدى تشككه في صحة هذه الاتهامات موضحا " حصل اربابصير على الجنسية الأمريكية منذ ثمانية أشهر فكيف يمكن منح شخص الجنسية وهو على قائمة المراقبين من قبل السلطات طوال الفترة الماضية".

أما دان كيتش تاجر بيع السيارات فقد أعرب عن دهشته بسبب هذه الاتهامات الموجهة لاربابصير قائلا " ليس هذا جاك الذي أعرفه".

وأضاف كيتش " جاك شخص محبوب وودود وحسن المظهر ولا يتحدث في السياسة مطلقا".

واستطرد قائلا " إذا اتضح حقيقة هذه الاتهامات فقد غابت عنى هذه الحقيقة لزمن طويل فأنا لم ألحظ أي من هذه الاتهامات في شخصيته".

المزيد حول هذه القصة