الحزب الشيوعى الصينى يعقد مؤتمره الوطنى الـ 18 فى النصف الثانى من العام المقبل

الصين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سيعقد الحزب الشيوعي الصيني مؤتمره العام المقبل عام 2012

أعلنت اللجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى عقب اختتام اجتماعها يوم الثلاثاء ان الحزب سيعقد مؤتمره الوطنى الـ 18 فى النصف الثانى من عام 2012 فى بكين، وذلك لاختيار القيادة التي ستخلف القيادة الحالية.

ومن المرجح ان يخلف نائب الرئيس الحالي شي جينبينغ الرئيس هو جنتاو على رأس هرم السلطة في الصين.

كما صدق اجتماع اللجنة المركزية الذي استمر لخمسة ايام على قرار باجراء "اصلاحات ثقافية" في اشارة الى نية الحكومة تعزيز قطاعات النشر والاذاعة والفنون.

وقال المؤتمرون إن ثمة حاجة ملحة لنشر النفوذ الصيني والمبادئ الصينية في العالم.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر ان الحكومة الصينية تريد لكل النتاج الثقافي الصيني ان "يجسد المبادئ الاشتراكية الاساسية" مضيفا انها "ستدعم قيام "ثقافة صحية وتقدمية في الانترنت."

وأكد الاجتماع الذي حضره اعضاء اللجنة الـ 365 على "ضرورة زيادة وعينا بالمخاطر المحدقة بالبلاد."

وذكر بيان صدر عقب الاجتماع الكامل ان المؤتمر الوطنى "سيعقد خلال فترة حاسمة من بناء مجتمع مزدهر على نحو معتدل، وتعميق الاصلاح والانفتاح، وتحويل نمط التنمية الاقتصادية."

وجاء في البيان ان الحكومة "ستحافظ على وتيرة ثابتة وسريعة نسبيا للتنمية الاقتصادية" وستبذل المزيد من الجهود لتحسين الاوضاع المعيشية وتعزيز الاستقرار المجتمعي.

وأفاد البيان بأنه سيكون "للمؤتمر الوطنى أهمية كبيرة بالنسبة للحزب كى يتحد ويقود جميع افراد الشعب الصينى لبناء مجتمع مزدهر على نحو معتدل بطريقة شاملة وكذا تسريع مسيرة تحديث البلاد."

وسيجري في المؤتمر الوطني القادم انتخاب اعضاء اللجنة المركزية الجديدة للحزب، التي سيكون من ابرز المرشحين لعضويتها بو شيلاي رئيس بلدية مدينة تشونغتشينغ الذي قاد حملة طموحة لتضييق الفوارق الاقتصادية، ووانغ يانغ، حاكم اقليم غوانغدونغ الجنوبي، والذي يصور نفسه كزعيم ليبرالي، ويو زينغشينغ، عمدة مدينة شنغهاي.

يذكر ان الرئيس هو جنتاو ورئيس الحكومة وين جياباو سيتخليان عن مركزيهما الحزبيين في المؤتمر الوطني المقبل، ولكنهما سيحتفظان بمسؤوليتهما الحكومية حتى اوائل 2013 عندما سيقوم مؤتمر الشعب الوطني باختيار خليفتين لهما.

ومن المرجح ان يخلف وين في رئاسة الحكومة نائب رئيس الوزراء الحالي لي كيشيانغ.

المزيد حول هذه القصة