قائد طالبان يهدد بشن حرب جديدة في باكستان

مقاتلان من طالبان مصدر الصورة AFP
Image caption ينتشر مقاتلو طالبان في المنطقة الحدودية بين باكستان وافغانستان

هدد قائد حركة طالبان الباكستانية المقيم في افغانستان الملا فضل الله بالعودة إلى باكستان وشن حرب جديدة في معقله السابق في وادي سوات.

وتأتي هذه التهديدات بينما تتعرض اسلام اباد إلى ضغوط أمريكية جديدة لمواجهة الحركات المسلحة في المنطقة الحدودية بين البلدين.

ونقلت وكالة رويترز عن سراج الدين أحمد، أحد المستشارين المقربين من فضل الله، "لقد ضحينا بحياتنا وتركنا منازلنا من أجل الشريعة وسنفعل ما بوسعنا لتطبيقها في اقليم ملكاند (شمال غرب) وبقية أجزاء باكستان".

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون وجهت مؤخرا تحذيرات مشددة إلى باكستان للتعامل بحزم مع المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة الحدودية بين باكستان وافغانستان.

يذكر أن فضل الله كان قائد طالبان باكستان في منطقة وادي سوات (160 كيلومتر شمال غرب اسلام اباد) قبل أن يضطر إلى الهرب إلى افغانستان اثر هجوم للجيش الباكستاني على المنطقة عام 2009.

واستطاع فضل الله -الذي عرف بلقب "ملا الاف ام" نسبة لخطبه النارية على الراديو- أن يجمع قواته في افغانستان ويؤسس معاقل آمنة، حسب مسؤولين باكستانيين.

وقال الجنرال أطهر عباس المتحدث باسم الجيش الباكستاني إن فضل الله صار يشكل خطرا على باكستان مجددا.

واعلنت طالبان باكستان، المتحالفة مع طالبان افغانستان، الحرب على الحكومة الباكستانية لتوفيرها الدعم للقوات الأمريكية في المنطقة.

وكانت باكستان احتجت مؤخرا على أن القوات الافغانية والأمريكية فشلت في القاء القبض على فضل الله الذي تتهمه بشن هجمات عبر الحدود.

من ناحية أخرى اتهمت الولايات المتحدة وافغانستان عناصر في الحكومة الباكستانية بدعم أعضاء في طالبان افغانستان.

يذكر أن الملا فضل الله يتخذ من ولايتي كونار ونورستان في افغانستان مقرا له.

المزيد حول هذه القصة