باكستان: مقتل 10 بينهم قيادي بطالبان في غارتين أمريكيتين

طائرة أمريكية بدون طيار مصدر الصورة AP
Image caption القوات الأمريكية تواصل غاراتها بطائرات بدون طيار

أعلن مسؤولون امنيون باكستانيون أن غارة جوية ثانية شنتها طائرة أمريكية بدون طيار قتلت الخميس اربعة مسلحين على الاقل في المنطقة القبلية المضطربة في باكستان والمحاذية للحدود مع افغانستان.

واطلقت الطائرة اربعة صواريخ اصابت منزلا في قرية هيسوخيل على بعد نحو 30 كلم شرق ميرانشاه البلدة الرئيسية في ولاية شمال وزيرستان القبلية.

وفي وقت سابق قال مسؤولون في الإستخبارات الباكستانية إن خمسة مسلحين قد قُتلوا في غارة شنتها طائرة أمريكية بدون طيار في إقليم وزيرستان على الحدود مع أفغانستان. ومن بين القتلى نائب قائد عسكري رفيع المستوى في المنطقة.

وأشارت التقارير الى أن المسلحين كانوا في طريقهم الى منطقة أزام وارساك عنما وقع الهجوم.

وقال مسؤولون في التنظيم لوكالة رويترز إن الغارة اسفرت عن مقتل حضرت عمر شقيق مولوي نظير قائد أح فصائل حركة طالبان باكستان وخان محمد ومعراج وزير وشقيقه اشفق وزير اضافة الى شخص خامس.

يذكر ان التنظيم الذي يقوده مولوي نظير دأب على مهاجمة القوات الغربية التي تقودها الولايات المتحدة في افغانستان المجاورة.

والتنظيم الذي يضم زهاء 1200 مقاتلا من التنظيمات التي لا تناوئ الحكومة الباكستانية، وقد ابرمت اسلام آباد اتفاقا معه عام 2007 تعهد نظير بموجبه بالامتناع عن ايواء اي مسلحين معارضين للحكومة.

ويأتي الهجوم الاخير بعد مضي اسبوع واحد تقريبا من زيارة قامت بها الى العاصمة الباكستانية اسلام آباد وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون على رأس وفد عسكري واستخباري رفيع.

وحثت كلينتون الحكومة الباكستانية مجددا على تصفية ما تصفه واشنطن بالملاذات الآمنة التي يستخدمها المسلحون والواقعة على طول الحدود مع افغانستان.

وفي هذا السياق اتهم جنرال أمريكي القوات الباكستانية بالسماح للمسلحين بشن هجمات صاروخية واخرى بقذائف الهاون على القوات الأمريكية عبر الحدود في افغانستان وربما تتعاون مع المسلحين.

قال اللفتنانت جنرال كيرتيس سكاباروتي نائب قائد القوات التي يتزعمها حلف شمال الاطلسي في افغانستان "في بعض المواقع من آن لاخر ترى ما يبدو لنا وكأنه تعاون، أو على الأقل غض للنظر حين يطلق المتمردون قذائف صاروخية او قذائف هاون على مرأى من أحد مواقع الجيش الباكستاني على ما نعتقد".

المزيد حول هذه القصة