تقييم لتغطية أحداث "الربيع العربي" في بي بي سي

ليبيا مصدر الصورة Reuters
Image caption تغطية الأحداث في ليبيا شكلت تحديا

تقوم بي بي سي بتقييم تغطيتها لأحداث الربيع العربي ضمن سلسلة من عميات تقييم تهدف لفحص مدى نزاهة تغطية المؤسسة للأحداث والمواضيع المختلفة.

وسيجري فحص تغطية الأحداث في مصر وتونس وليبيا ودول عربية أخرى وستنشر النتيجة في خريف عام 2012.

وسيرأس اللجنة التي ستجري التقييم إدوارد مورتيمر المدير السابق لقسم الاتصالات في الأمم المتحدة، بناء على طلب مجلس أمناء بي بي سي (بي بي سي ترست).

وكان تقييم سابق قد استهدف تغطية بي بي سي للمواضيع العلمية.

وقال مورتيمر "الأحداث التي وقعت في منطقة الشرق الأوسط عام 2011 كانت مثيرة للصحفيين ولكنها شكلت تحديا لهم، وسيكون رائعا أن نفحص كيف تعاملت بي بي سي مع تلك الأحداث".

وقالت أليسون هيستينجز رئيسة لجنة المبادئ التحريرية في مجلس الأمناء أن ما يسمى بالربيع العربي تضمن "أحداثا صعبة التغطية".

وأضافت قائلة "بالنسبة للبي بي سي كان التحدي هو المحافظة على النزاهة والدقة التي يتوقعها جمهورنا".

وسيتضمن التقييم تحليلا للتغطيات ومقابلات مع الأطراف المعنية.

وكان تقييم لتغطية المواضيع العلمية في بي بي سي أجري عام 2007 قد توصل الى أن مستوى التغطية عال لكن هناك ضرورة للتفريق بوضوح بين الحقائق والآراء.