افغانستان: مقتل 13 جنديا امريكيا في هجوم انتحاري

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 17 شخصا بينهم 13 جنديا اميركيا يعملون ضمن القوات الدولية في افغانستان في هجوم انتحاري استهدف حافلة تقلهم في العاصمة الافغانية كابول صباح السبت.

وقال ناطق باسم قوات حلف شمال الاطلسي الناتو بأن الهجوم تم بسيارة مفخخة يقودها انتحاري.

وقع الهجوم في منطقة دار الامان غربي كابول، وقتل في الانفجار ايضا ثلاثة مدنيين وشرطي افغاني.

وفي حادث منفصل قتل 3 جنود استراليين على يد رجل كان يرتدي زي الجيش الافغاني الرسمي، وقال الناتو إن المسلح قتل ايضا في الهجوم الذي وقع حنوب البلاد.

وكان عدد الهجمات المسلحة قد انخفض نسبيا في العاصمة الافغانية هذا العام مقارنة بعام 2010 .

بيد ان عناصر حركة طالبان وشبكة حقاني المرتبطة بها التي تنطلق عملياتها من باكستان ما زالوا قادرين على اختراق دفاعات المدينة والقيام بهجماتهم.

مسؤولية طالبان

وقال بيان للقوة الدولية بقيادة الناتو للمساعدة بحفظ الامن في افغانستان (ايساف) إن " التقارير الاولية تشير الى هجوم بعربة مفخخة بعبوة ناسفة اليوم ضد حافلة تابعة لقوات التحالف في كابول".

مصدر الصورة BBC World Service

ووقع الهجوم في الطريق العام قرب قصر دار الامان، وهو القصر المدمر بالقصف للملك الافغاني السابق والواقع في الضواحي الجنوبية الغربية للعاصمة الافغانية.

وقالت وكالة اسوشييتدبرس ان حركة طالبان ادعت مسؤوليتها عن الهجوم في رسالة نصية عبر الهاتف ارسلتها الى وسائل الاعلام بعد وقت قصير من الانفجار الانتحاري.

وافاد مراسل الوكالة في موقع الحادث ان مؤخرة الحافلة قد دمرت تماما بالانفجار وبدت هيكلا متفحما، وان طائرات مروحية تابعة للناتو شوهدت تقوم بنقل القتلى والجرحى من موقع الحادث.

وفي هجوم اخر، فجرت انتحارية نفسها خارج فرع محلي لمديرية الاستخبارات الافغانية في مدينة اسد اباد شرقي البلاد السبت، حسبما صرح متحدث بلسان حاكم ولاية كونار.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدث وصيف الله وصيفي ان "مهاجمة انتحارية فجرت عبوتها الناسفة خارج فرع مديرية الامن الوطني في مدينة اسد اباد، ما اسفر عن اصابة حارسين للمديرية".

وقال جاء الهجوم بعد يوم من شن طالبان هجوما استمر اربع ساعات على قاعدة لفريق تنمية الولاية تديرها الولايات المتحدة وعلى فرع محلي لمديرية الامن الوطني في مدينة قندهار جنوبي البلاد.

المزيد حول هذه القصة