أونج سان سوكي تعرب عن تأييدها للإصلاحات في بورما

أونج سان سوكي مصدر الصورة AFP
Image caption أونج سان سوكي .. هناك أمل ولكن يتعين بذل المزيد من الجهد

أعربت المعارضة البورمية أونج سان سوكي عن تأييدها الحذر لعملية الإصلاح السياسي التي يبدو أنها بدأت الآن في بورما.

ففي كلمة ألقتها بمناسبة مرور عام على إطلاق سراحها من الإقامة الجبرية دعت سان سوكي الشعب البورمي إلى التمسك بالإصرار والصلابة لمواصلة القوة الدافعة وراء تلك الإصلاحات.

وحذرت سان سوكي من أي محاولة للتواطؤ على تلك الإصلاحات أو الرجوع عنها.

وتأتي تصريحات سان سوكي وسط آمال عريضة بالإفراج قريبا عن مجموعة جديدة من السجناء السياسيين.

ورفضت سان سوكي في كلمتها أمام الصحفييين في رانجون الجزم بشكل قاطع بما إذا كانت بورما تسير بالفعل على طريق الديمقراطية، وقالت "أعتقد أننا ننظر أمامنا إلى الطريق ولكن نحتاج إلى الثقة والقوة لكي نمضي في هذا الطريق".

ووصفت المعارضة المناصرة للديمقراطية العام الماضي بأنه كان حافلا بالأحدث ومشجعا إلى درجة كبيرة.

وألمحت سان سوكي إلى أن عديدا من السجناء السياسيين قد أطلق سراحهم ، ولكن آخرين لا يزالون قيد الإعتقال.

وقالت إن العداوات العرقية في بعض مناطق بورما أمر يدعو إلى القلق.

ولكنها قالت إن الأهم من ذلك هو الحاجة إلى سيادة القانون، لإن غياب القانون يعرقل الاحتفاظ بأي تقدم يتحقق.

وبصفة عامة تحدثت أونج سان سوكي بلهجة إيجابية عن التطورات الأخيرة في بورما، ولكنها قالت إنه لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به حتى يمكن إيجاد مناخ من التعاون المثمر بين كافة الأطراف في البلاد.

المزيد حول هذه القصة