منح جائزة كونفوشيوس للسلام لرئيس الوزراء الروسي بوتين

بوتين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption منح بوتين الجائزة لموقفه المعارض للقصف الغربي لليبيا

قال المنظمون الصينيون لجائزة كونفوشيوس للسلام، التي ابتدعت كبديل لجائزة نوبل، إنهم قرروا منح جائزة هذا العام لرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين وذلك رغم معارضة الحكومة الصينية.

وكانت وزارة الثقافة الصينية قد اعلنت في وقت سابق ان الجائزة لن تُمنح هذا العام وقررت حل اللجنة المنظمة.

ولكن الشاعر شياو دامو عضو اللجنة قال إنه شكل لجنة جديدة ويصر على اقامة حفل تمنح خلاله الجائزة للفائز بها.

وقال شياو إن بوتين اختير لمعارضته القصف الغربي لليبيا.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الشاعر الصيني قوله: "ستمنح جائزة كونفوشيوس للسلام هذا العام لبوتين لمواقفه المتميزة في احلال السلام في العالم."

واثنى بيان نسب الى اللجنة الجديدة التي يترأسها شياو على رئيس الوزراء الروسي لقراره خوض الحرب في الشيشان عام 1999، إذ قال "إن قبضته الحديدية وصرامته التي كشفت عنها تلك الحرب لاقت استحسانا من جانب الشعب الروسي الذي اعتبره قادرا على تحقيق الامن والاستقرار في البلاد."

وكانت جائزة كونفوشيوس قد استحدثت في العام الماضي، يقال بدعم رسمي من الحكومة الصينية، بعد ان منحت لجنة نوبل منح جائزتها للسلام الى المعارض الصيني ليو شياوبو وهو قرار اغضب بكين.

وقد فاز بجائزة كونفوشيوس للسنة الماضية السياسي التايواني ليين تشيان.

وشكل شياو لجنته الجديدة في هونغ كونغ تحت اسم المركز الصيني لدراسات السلم العالمي، ويقول إنها تضم في عضويتها شعراء ومثقفين مستقلين.

وقال إن حفل تقليد الجائزة سيقام في التاسع من ديسمبر / كانون الاول، اي قبل يوم واحد من الموعد المعلن لمنح جائزة نوبل.

ويقول شياو "اشعر ان جائزة نوبل قد ابتعدت كثيرا عن مفهوم السلام، فالمبادئ الغربية ليست مثالية وتحتاج الى بديل لموازنتها."