كولومبيا: حركة فارك تختار قائدا جديدا لها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت حركة فارك الكولومبية إنها اختارت رودريجو لوندونو المعروف باسمه المستعار تيموشينكو قائدا جديدا لها بعد مقتل زعيمها السابق ألفونسو كانو.

وأضافت الحركة أن تيموشينكو اختير بالإجماع من قبل الأمانة العامة للحركة وهي أعلى هيئة فيها وذلك يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني أي بعد يوم واحد من مقتل قائدها السابق.

وكان كانو قتل يوم 4 نوفمبر الجاري على يد قوات الأمن الكولومبية جنوب غربي البلاد.

ويُتهم تيموشينكو بأنه يقف خلف بعض أشد الهجمات ضراوة على قوات الأمن وتنفيذ بعض الاختطافات.

وقالت فارك في بيان نشر في موقع متعاطف معها إن قائدها الجديد "سيضمن الخطة الاستراتيجية الرامية لاسترداد الشعب (الكولومبي) السلطة".

وتقول قوات الأمن إن تيموشينكو يقود فرقة من 800 فرد في المنطقة الشرقية من كولومبيا بالقرب من الحدود مع فنزويلا.

وتعتقد أن تيموشينكو يختبئ في جبال بيريخا.

ويعتقد أن تيموشينكو بدأ في قيادة مجموعة عسكرية في الحركة عام 1982 ما يجعله أحد أقدم القادة الميدانيين في الحركة.

كما يعتقد أنه تدرج في صفوف الحركة حتى أصبح رئيس استخباراتها.

ويقول الجيش الكولومبي إن له شبكة من المخبرين ما جعله يفلت من قبضة قوات الأمن.

وصدرت أكثر من مئة مذكرة اعتقال في حق تيموشينكو بتهم الإرهاب والاختطاف والقتل والاخفاء القسري.

ويتهم تيموشينكو أيضا بالمشاركة في بعض الهجمات التي نفذتها فارك ومنها استيلاء مقاتلي الحركة عام 1998 على بلدة ميتو.

وقالت الحكومة الكولومبية إن 30 من قوات الأمن قتلوا في الهجوم واختطف 61 آخرون، وبعظهم ظلوا مختطفين لأكثر من 12 عاما.

المزيد حول هذه القصة