أول محاكمة في فرنسا لصوماليين متهمين بالقرصنة

قراصنة صوماليون مصدر الصورة AFP
Image caption قراصنة صوماليون.. لا تبدو نهاية قريبة لوقف نشاطاتهم

مثل ستة صوماليين للمحاكمة في باريس الثلاثاء بتهمة اختطاف قارب براكبيه الفرنسيين في خليج عدن عام 2008. وذلك في أول محاكمة تقعدها فرنسا لقراصنة صوماليين.

وقد وجهت للرجال الستة تهمة اختطاف مركبة واختطاف بشر والسرقة المسلحة عندما احجزوا القارب الفرنسي وعلى متنه رجل فرنسي وزوجته في الستينات من العمر والمطالبة بفدية قدرها مليونا دولار.

وكانت القوات الفرنسية الخاصة قد اقتحمت القارب امام سواحل الصومال ونجحت في تحرير الرهينتين، وقتل في الإقتحام متهم سابع.

ويقول محاميو الدفاع إن المتهمين قد أجبروا على المشاركة في الهجوم على القارب وأن معظمهم صيادون اضطروا إلى المشاركة بقواربهم تحت تهديد السلاح.

ويؤكد المحامون أن مرتكبي الإختطاف الحقيقيين لا يزالون طليقي السراح.

ويواجه المتهمون عقوبة السجن مدى الحياة إذا إدينوا بالاتهامات الموجهة لهم.

وهناك ثلاثة صوماليين آخرين ينتظرون المثول أمام محاكم فرنسية بتهم القرصنة البحرية.

ويقول المكتب الدولي للملاحة البحرية إن عمليات الحراسة البحرية المتطورة والتعاون في تنفيذ إجراءات أمنية أكثر صرامة في منطقة خليج عدن قد أسهمت في تخفيض عدد هجمات القرصنة الناجحة التي قام بها القراصنة الصوماليون خلال العام الحالي.

ومع ذلك فإن القراصنة الصوماليين استأثروا بأكثر من نصف الهجمات على السفن التجارية في بحار العالم.

وأوضحت دراسة أمريكية أن القرصنة البحرية تكلف التجارة العالمية ما يتراوح بين 7 و 12 مليار دولار سنويا.