استراليا توافق على نشر 2500 من قوات المارينز على اراضيها

اوباما وغيلارد مصدر الصورة Reuters
Image caption الوجود العسكري الامريكي في استراليا سيكون الاكبر منذ عقود

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما ان بلاده تخطط لتعزيز وجودها العسكري في استراليا في اطار التزامها بمنطقة آسيا-المحيط الهادئ وهو قرار ينظر اليه باعتباره يهدف الى مواجهة النفوذ المتنامي للصين في المنطقة.

واوضحت رئيسة وزراء استراليا جوليا غيلارد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع اوباما ان واشنطن ستنشر قرابة 250 عنصرا من قوات المارينز في شمال استراليا اعتبارا من اواسط 2012 لتعزيز التحالف العسكري بين البلدين.

واضافت "هذا معناه عمليا ان استراليا ستستقبل بدءا من منتصف 2012 سرية من قوات المارينز يتراوح عددها بين 200 و250 جنديا يتناوبون على المنطقة الشمالية من البلاد كل ستة اشهر" بحيث يصل العدد في نهاية المطاف الى 2500 جنديا.

وتابعت "ننوي ان نبني على هذا التواجد بشكل مرحلي خلال السنوات المقبلة".

وفي اول رد فعل اعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ان تعزيز التعاون العسكري بين واشنطن وكانبيرا "قد لا يكون مناسبا".

وقال ليو وايمين المتحدث باسم الخارجية الصينية للصحافيين ردا على سؤال حول نشر قوات اميركية في شمال استراليا القريب من الصين "قد لا يكون مناسبا، كما ان تكثيف وتوسيع التحالفات العسكرية قد لا يكون في صالح دول المنطقة".

وكان اوباما اعلن الاربعاء ان بلاده لا تخشى تصاعد قوة الصين اقتصاديا وعسكريا ولا تسعى في الوقت ذاته لاستبعادها.

وقال "من الخطأ القول اننا نخشى الصين او اننا نسعى لاستبعادها".

لكنه شدد على ضرورة ان تلتزم الصين بالمعايير الدولية وصرح "اننا نرحب بتصاعد الصين كقوة سلمية وما تمكنوا من تحقيقه ملفت لجهة خروج ملايين الاشخاص من الفقر".