مناظرة تلفزيونية جديدة بين المرشحين الجمهوريين المحتملين للرئاسة الامريكية

المشاركون في المناظرة مصدر الصورة Getty
Image caption صعدت اسهم غينغريتش مؤخرا

يتواجه ثمانية من المرشحين المحتملين الجمهوريين للانتخابات الرئاسية الامريكية عام 2012 في مناظرة تلفزيونية ومحور النقاش الامن القومي.

وتتوجه الانظار الى المرشح الجمهوري المحتمل نيوت غينغريتش، الرئيس السابق لمجلس الشيوخ بعد ان اشارت استطلاعات الرأي الى انه بات يتنافس مع حاكم ماساشوتس ميت رومني على صدارة لائحة المرشحين المحتملين الجمهوريين.

وستجرى اول انتخابات للمرشحين الجمهوريين في الثالث من شهر يناير المقبل في ولاية ايوا.

واظهر استطلاع للرأي اجرته جامعة كونيباك ان غينغريتش يتقدم على رومني حيث حصل على 26 بالمائة مقابل 22 لرومني.

كما اشارت استطلاعات الرأي الى تراجع فرص المرشحين الجمهورين الاخرين في الانتخابات الداخلية للحزب الجمهوري مثل عضو مجلس النواب ميشيل باكمان وحاكم تكساس ريك بيري ورجل الاعمال هيرمان كين.

ويقول المحللون ان القاعدة العريضة للحزب غير مقتنعة بترشيح رومني لخوض الصراع ضد الرئيس اوباما وكانت تبحث عن شخصية جمهورية معروفة قادرة على تحدي اوباما.

وكان الجانب الاقتصادي والقضايا المحلية قد احتلت الصدارة في الحملة الانتخابية في الحزب الجمهوري حتى الان على حساب موضوع الامن القومي.

وكان فشل مجلس الشيوخ في الاتفاق على الاعفاءات الضريبية قد اثار المخاوف من امكانية تخفيض موازنة كل من وزارة الدفاع والامن الداخلي بشكل كبير.

ويرى العديد من المرشحين ان العجز المالي الامريكي البالغ تريليون ونصف تريليون دولار يمثل تهديدا للامن القومي الامريكي.

وباستثناء المرشح الجمهوري وحاكم يوتا السابق جون هنتسمان الذي عمل سفيرا لدى الصين لا يمتلك المرشحون الاخرون خبرة تذكر في مجال السياسة الخارجية.