باغبو يصل إلى هولندا ليحاكم امام المحكمة الجنائية الدولية

باغبو (الى اليمين)
Image caption المنتقدون يخشون ان يكون ترحيله بمثابة "عدالة المنتصر"

وصلت الطائرة التي تقل الرئيس السابق لساحل العاج لوران باغبو الى مطار روتردام بهولندا بعد ترحيله من بلاده لمحاكمته امام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي التي أصدرت مذكرة اعتقال بحقه.

وقد وصل باغبو قادما من مدينة كورهوغو، التي كان فيها رهن الاعتقال المنزلي منذ الاطاحة به في ابريل/ نيسان.

واوضحت وكالة الانباء الهولندية اي ان بي ان الطائرة التي استأجرتها السلطات العاجية حطت في روتردام قبيل الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش وسوف ينقل باغبو البالغ من العمر 66 عاما الى سجن المحكمة الجنائية في لاهاي.

وتحقق المحكمة الجنائية الدولية في تهم ارتكاب جرائم موجهة ضده وضد نظامه خلال المواجهات المسلحة التي تلت النزاع حول الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

وتتم عملية ترحيل باغبو قبل اسبوعين فقط من البدء في الانتخابات البرلمانية بساحل العاج.

ويواجه عناصر من القوات التي كانت موالية لباغبو، وتلك الموالية للرئيس الحالي الحسن وتارا، تهما بالقتل والاغتصاب وجرائم اخرى خلال ذلك النزاع.

"تحقيقات محايدة"

وكان المدعي العام في المحكمة القاضي لويس مورينو اوكامبو قد زار ساحل العاج في منتصف اكتوبر/تشرين الاول للتحقيق في احداث العنف تلك. وقال اوكامبو ان تحقيقاته ستكون محايدة، وستركز على ستة اشخاص قيل انهم الابرز والاهم في تأجيج واشعال العنف.

وقد رحبت منظمات حقوق الانسان بصدور مذكرة الاعتقال، لكنها حذرت في الوقت نفسه من ان تتحول المحاكمة الى "عدالة المنتصر".

وقالت إليس كبلر من منظمة هيومان رايتس ووتش، ومقرها نيويورك: "صحيح ان معسكر باغبو وسّع وزاد من حريق العنف، لكن من الصحيح ايضا ان الطرفين متهمين بارتكاب جرائم فظيعة".

واضافت ان "من حق ضحايا العنف والاساءات ان يروا ممن هم من معسكر الرئيس وتارا وهم يقفون امام القضاء والعدالة ايضا".

وفي بيان نقلته وكالة رويترز للانباء قال مستشار لباغبو ان نقل الاخير الى لاهاي ما هو الا تحقيق "لعدالة المنتصر".

يشار الى ان ساحل العاج ليست من الدول الاعضاء في الاتفاقية المنظمة لمحكمة جرائم الحرب، الا انها قبلت سلطتها وقراراتها.

ويخضع باغبو حاليا الى تحقيق داخل بلاده حول "جرائم اقتصادية"، حيث يتهم بالنهب والسلب والسطو المسلح والسرقة بالتزوير.