النرويج: مرتكب مذبحة يوليو / تموز "مصاب بالفصام"

بريفيك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اندرز بيهرينج بريفيك

خلص طبيبان نفسيان قاما بتقييم حالة اندرز بريفيك، الذي قتل 77 شخصا في اوسلو وجزيرة اوتويا الصيف الماضي، الى انه مجنون مصاب بمرض "الفصام البارانوي".

ويعتقد الطبيبان ان بريفيك كان يعاني من الجنون عندما ارتكب جريمتيه في الثاني والعشرين من يوليو / تموز وقتل 77 شخصا واصاب 151 بجروح.

وقالا إنه كان يعاني من الجنون ايضا اثناء الجلسات الـ 13 التي قضاها معهما.

يذكر ان بريفيك اعترف باقتراف جرائمه، ولكنه اصر على انه غير مذنب، وكان قد قال في الماضي إن الهجمات التي نفذها كانت "فظيعة ولكن ضرورية."

وخلص الطبيبان النفسيان في التقرير الذي اصدراه اليوم الثلاثاء ان بريفيك كان "يعيش في عالمه الوهمي الخاص حيث كانت الاوهام تقود كل افكاره وتصرفاته."

وستقوم لجنة تشكلها هيئة الطب الشرعي النرويجية بمراجعة التقرير الذي يقع في 243 صفحة.

ومن المقرر ان يمثل بريفيك البالغ من العمر 32 عاما امام المحكمة في السادس عشر من ابريل / نيسان المقبل، ومن المتوقع ان تستمر محاكمته عشرة اسابيع.

وليس واضحا ما اذا كانت الاستنتاجات التي خرج بها التقرير - حتى في حالة مصادقة لجنة الطب الشرعي عليها - ستحول دون محاكمة بريفيك كما هو مخطط له حاليا.

ولكنها ستعني بلا شك ان بريفيك سيحتجز في مصح عقلي بدل السجن.

وكان احد محامي الضحايا قد قال قبيل نشر التقرير إنه ليس من المهم ما سيخلص اليه الطبيبان ما دام بريفيك لن يتمتع بالحرية.

وكان بريفيك قد ادعى في "بيان" نشره على الانترنت بأنه انما يحارب من اجل الدفاع عن القارة الاوروبية ضد "غزو اسلامي" يتم بمساعدة "ماركسيين ثقافيين" في حزب العمال النرويجي وبمساعدة الاتحاد الاوروبي.

المزيد حول هذه القصة