مسؤول امني صيني رفيع يقول ان البلاد غير مهيأة للتعامل مع الاضطرابات الاجتماعية

عاملة  صينية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تراجع النمو الاقتصادي قد يؤدي الى اضطرابات اجتماعية

صرح ارفع مسؤول امني في الصين ان البلاد غير مهيأة للتعامل مع الازمات والاضطربات الاجتماعية التي قد تواجهها الصين بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي.

ودعا عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني زهو يونغكانغ حكام الاقاليم ومسؤولي الادراة فيها الى تحسين ما سماه الادارة الاجتماعية.

وتعكس هذه التصريحات قلق الحكومة من امكانية ان يؤدي تراجع الاقتصاد الصيني الى موجة غضب في اوساط الشعب الصيني.

وجاء في تصريحات المسؤول الصيني التي نشرت السبت ان "من الملح التفكير في ايجاد نظام للادارة الاجتماعية تتسم بالخصائص الصينية وتناسب اقتصاد السوق الاشتراكي وخاصة عند مواجهة النتائج السلبية لاقتصاد السوق".

ودعا الى اتباع طرق خلاقة ومبتكرة في العديد من المجالات ومن بينها تعزيز قوة الشرطة الى المراقبة على الانترنت وضمانات افضل للعاطلين عن العمل.

وتراجع النمو الاقتصادي خلال الفترة ما بين يوليو/تموز الى سبتمبر/ايلول من العام الحالي الى 9.1 بالمائة وهي الادنى خلال اكثر من عامين.

كما شهد الانتاج الصناعي تراجعا ملموسا الاسبوع الماضي وخفضت الحكومة نسبة المؤونة التي يتوجب على المصارف الاحتفاظ بها في مسعى لتشجيعها على الاقراض.

وشهدت الصين خلال الاسابيع القليلة الماضية بعض الاضطرابات العمالية حيث قام العمال في عدد من المصانع في شنغهاي واقليمي شينزن ودونغوان بالاضراب عن العمل لاسباب مختلفة.