الهند: مدراء مستشفى أمام القضاء على خلفية حريق

احد مدراء المستشفى مصدر الصورة AP
Image caption احد مدراء المستشفى لدى وصوله الى المحكمة

مثل ستة مدراء في مستشفى خاص في كلكتا أمام القضاء على خلفية الحريق الذي شب فيه الجمعة ونتسبب في مقتل 90 شخصاً.

ويواجه الستة تهم القتل العمد. ويعتبر مسؤولون أن المستشفى لم تف بمعايير السلامة.

ومن بين المتهمين الشريكان المؤسسان للمستشفى إس كاي تودي وآر إس غونكا.

ومن المتوقع أن يتم إحضار مدير سابع للمستشفى الى المحكمة بعد ان يتعافى من مشكلات في التنفس نتجت عن تنشقه دخان الحريق.

وكانت السلطات حذرت المستشفى من نقص معايير السلامة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت الوزيرة الهندية في غرب البنغال ماماتا بانرجي انه من الواضح ان هناك انتهاكا واسعا لقوانين السلامة من الحرائق.

ووصفت بانرجي ما حصل بأنه "جريمة لا تغتفر" متعهدة بإنزال العقاب الأقسى بحق من يتبين انهم مسؤولون عما حصل.

ومن بين القتلى أربعة من موظفي المستشفى.

ويفتقر المبنى الى أبواب للطوارئ، فيما أبقي على جرس الإنذار مطفأ، على ما قال كاليان بانرجي عضو المجلس العمومي للبنغال.

ونفت المستشفى استهتارها بمعايير السلامة.

مصدر الصورة AP
Image caption اهالي تحت تأثير الصدمة بعد الحريق

وأعلن المسؤولون بالمستشفى عن قرارهم التعويض على عائلات الضحايا.

وسحبت حكومة الولاية رخصة المستشفى، فيما وجهت تهم جنائية إلى الإدارة المسؤولة عنها حيث خزنت نفايات طبية وكيماوية.

وتردد ان غالبية الضحايا هم من المرضى الذين قضوا اختناقاً بسبب الدخان الكثيف الذي انبعث بكافة أرجاء المبنى.

ونقلت جثث القتلى من المستشفى الخاص الذي شب فيه الحريق إلى مستشفى آخر بالمدينة، وطلب من العائلات التعرف على القتلى.

وبدأ الحريق في قبو المبنى المؤلف من 7 طوابق.

المزيد حول هذه القصة