الكونغو الديمقراطية: دعوات للتهدئة بعد رفض المعارضة نتائج الانتخابات

انصار تشيسيكيدي في كينشاسا مصدر الصورة AFP
Image caption قام شباب من انصار تشيسيكيدي باحراق اطارات السيارات في الشوارع

تصاعدت الدعوات للتهدئة في جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد تصاعد التوتر في البلاد اثر إعلان فوز الرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا في الانتخابات الرئاسية واعتراض المعارضة على نتائج هذه الانتخابات.

ورفض مرشح المعارضة الرئيسي إتان تشيسيكيدي النتائج الرسمية معلنا فوزه في الانتخابات، الأمر الذي اثار المخاوف من اندلاع اعمال عنف في البلاد بسبب هذا الخلاف على هوية الفائز في الانتخابات.

وجاءت الدعوات إلى التهدئة من تشيسيكيدي نفسه، فضلا عن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والبلد المستعمر السابق للكونغو بلجيكا.

وقد انتشرت دوريات شرطة مكافحة الشغب في العاصمة كينشاسا، كما سمعت أصوات اطلاق نار في بعض المناطق.

وتعد المدينة الواقعة في الجزء الغربي للبلاد معقلا قويا للمعارضة. وشوهدت سحب الدخان تتصاعد في ضواحيها بعد قيام شباب من انصار تشيسيكيدي باحراق اطارات السيارات في الشوارع.

وكان رئيس لجنة الانتخابات دانيال نغوي مولوندا اعلن مساء الجمعة فوز الرئيس كابيلا في الانتخابات الرئاسية في البلاد، بعد حصوله على 49% من اصوات الناخبين مقابل 32% لمنافسه وزعيم المعارضة إتيان تشيسيكيدي.

وكان العديد من المحال التجارية اغلق أبوابه في اسواق المدينة لمعظم أيام الاسبوع في انتظار ما تسفر عنه نتائج الانتخابات التي تأخر اعلانها لأيام.

بينما احتفل الناس في المناطق الموالية لكابيلا وبشكل خاص شرقي البلاد حال اعلان نتائج الانتخابات.

رئيسان

وقال تشيسيكيدي البالغ من العمر 78 عاما " ارفض تلك النتائج، وفي الواقع اراها تحد لشعبنا".

واضاف " انها فضائحية ومبتذلة. لقد قمنا بحساباتنا، وقد حصلت على 54% مقابل 26% لكابيلا. لقد انتهت ولايته الرئاسية. وانا الرئيس".

مصدر الصورة AFP
Image caption حصل كابيلا على 49% من اصوات الناخبين

ودعا تشيسيكيدي في الوقت نفسه انصاره "الى التزام الهدوء". مضيفا انه ينتظر رؤية نتائج الجهود الدبلوماسية لتغيير الوضع.

وساد التوتر في اجواء العاصمة كينشاسا. وقال الجيش إن نحو 20 الف جندي على اهبة الاستعداد في العاصمة.

من جانبه دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون إلى حل اي خلافات بشأن النتائج الاولية للانتخابات بالطرق السلمية ومن خلال آليات الوساطة القانونية المتوفرة.

كما دعت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها الى التهدئة قائلة "تدعو فرنسا اللاعبين السياسيين الكونغويين إلى ضبط النفس والتحلي بروح المسؤولية".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فيكتوريا مولاند ان واشنطن كانت دعت زعماء جمهورية الكونغو الديمقراطية وانصارهم إلى التصرف بمسؤولية ونبذ العنف وحل اي خلافات بينهم عبر الحوار السلمي".

المزيد حول هذه القصة