المكسيك تغلق أحد أكبر مقالب القمامة في العالم

مقلب بوردو بونييتي للقمامة في مدينة مكسيو سيتي مصدر الصورة Reuters
Image caption أكثر من 70 ألف طن من القمامة ألقيت في المقلب منذ إنشائه

قامت السلطات المحلية في مدينة مكسيكو سيتي عملية إغلاق مقلب بوردو بونييتي للقمامة الذي يعد واحدا من أكبر مقالب القمامة في العالم.

وكانت مئات الشاحنات تلقي أكثر من 12 ألف طن من القمامة في المقلب في ذروة أيام تشغيله.

وانخفض هذا الرقم إلى النصف هذا العام بفضل التدوير وتشغيل مصنع يقوم بتحويل القمامة إلى سماد لتغذية حدائق و متنزهات المدينة إضافة إلى المزارع في المناطق المجاورة.

وقال عمدة المدينة مارسيلو إبرارد إن إغلاق المقلب سيساعد بشكل كبير على تقليص انبعاث الغاز من الصوبات الزجاجية.

وأضاف أن سلطة المدينة ستطرح مناقصة لبناء مصنع لتوليد الطاقة من غاز الميثان الذي تطلقه أكوام القمامة.

كما وافق مصنع للاسمنت على شراء 3 آلاف طن من القمامة الجافة يوميا لحرقه كوقود.

وهناك خطة لإنشاء معامل تعيد إنتاج مواد بناء من مخلفات عمليات الإعمار.

وتقول سلطة المدينة إنها تتفاوض مع المئات ممن يتعيشون باستخراج ما يمكن إعادة استخدامه من هذه المخلفات لتشغيلهم رسميا في عمليات تدوير المخلفات.

وأنشئ مقلب بوردو بونييتي في الثمانينيات على قاع بحيرة جافة، حيث ألقي فيها ركام الزلزال المدمر الذي ضرب المدينة عام 1985.

ويتجاوز وزن القمامة التي ألقيت في المقلب منذ إنشائه 70 مليون طن، بعمق 17 مترا في بعض أجزائه.

ويعتبر إغلاقه نقطة تحول في الجهود التي تبذلها المدينة لتجعل نظامها لإدارة التخلص من المخلفات أحد أفضل النظم في أمريكا اللاتينية من حيث الحفاظ على البيئة .

المزيد حول هذه القصة