بريطانيا: الأمير فيليب، دوق إدنبرة، يجري "جراحة ناجحة" لإزالة انسداد في القلب

الملكة إليزابيث مع زوجها الأمير فيليب مصدر الصورة Getty
Image caption كان الأمير فيليب قد احتفل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعيد زواجه الرابع والستين من الملكة إليزابيث

أعلن قصر باكنغهام أن الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية والذي يحمل لقب "دوق إدنبرة"، قد خضع الجمعة لعملية "جراحية ناجحة" في القلب لإزالة انسداد في أحد شرايينه التاجية.

وجاء في بيان صادر عن القصر مساء الجمعة أن الأمير فيليب "خضع لعملية تدعيم في أحد شرايينه التاجية، وذلك بعد أن كان قد نُقل إلى المستشفى في وقت سابق من اليوم".

وأضاف البيان: "بعد إجراء فحوص أُجريت له هذا المساء في مستشفى بابوورث للأمراض الصدرية في كامبردج، وجد الأطباء أن دوق إدنبرة كان يعاني من انسداد في أحد شرايينه التاجية، الأمر الذي كان يسبب له ألما في الصدر".

انسداد شرياني

وتابع البيان: "لقد تم علاج الانسداد بنجاح بعملية بسيطة تقوم على استخدام تقنية لتنظير الانسداد وإزالته وتدعيم الشريان التاجي. لكن الأمير فيليب سيظلُّ في المستشفى تحت المراقبة لفترة وجيزة".

وكان الأمير فيليب قد نُقل مساء الجمعة على متن طائرة هليوكبتر إلى المستشفى المذكور لإجراء "فحوصات احترازية" إثر شعوره بآلام في الصدر، وفقا للمتحدثة باسم قصر باكنغهام.

وكانت المتحدثة باسم القصر قد قالت إن الأمير فيليب، البالغ من العمر 90 عاما، نُقل إلى المستشفى المذكور من ساندرينغهام حيث كان أفراد العائلة المالكة مجتمعين في المنتجع الملكي التقليدي بنورفولك استعداد للاحتفال بأعياد الميلاد.

أمَّا مراسل بي بي سي، بيتر هانت، فقال إنه لم يتَّضح بعد ما إذا كان سيمكث في المستشفى إلى اليوم التالي.

لا مؤشِّر

وقال المراسل: "كان اللافت أن الأمير فيليب، وهو يوناني المولد، يتمتع بحالة صحية جيدة قبل نقله إلى المستشفى، إذ لم يكن هنالك من مؤشِّر على أنه يعاني من وضع صحي غير عادي".

فقد أقام الأمير فيليب الأسبوع الماضي حفل غداء لموظفيه، وذكرت التقارير في حينها أنه كان "يتمتع بصحة جيدة جدا".

وأردف المراسل قائلا إنه لم يرافق أي من أفراد الأسرة المالكة الأمير فيليب إلى المستشفى.

ويُعتبر مستشفى بابوورث أكبر مركز متخصِّص بعلاج الأمراض الصدرية في بريطانيا، وأكبر مستشفى متخصِّص أيضا بزراعة القلب والرئة في البلاد، إذ يوفِّر العلاج لأكثر من 22800 حالة ومريض مقيم، بالإضافة إلى 53400 مريض يتلقَّون العلاج سنويا في عياداته الخارجية.

عيد زواج

وكان الأمير فيليب قد احتفل في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعيد زواجه الرابع والستين من الملكة إليزابيث.

ونُقل في شهر أبريل/نيسان من عام 2008 إلى المستشفى أيضا حيث أمضى في حينها ثلاثة أيام في العاصمة لندن حيث تلقَّى علاجا من آلام في الصدر كانت قد ألمََّت به.

كما ألغى الأمير فيليب في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي خطة للسفر إلى إيطاليا بسبب نزلة برد كانت قد أصابته.

وكان الأمير فيليب قاد عاد لتوِّه من رحلة إلى استراليا برفقة زوجته الملكة إليزابيث، واستمرت الجولة 11 يوما، وربَّما عانى من إجهاد بسبب الجدول المزدحم لتلك الرحلة، كما يرى بعض المراقبين.

المزيد حول هذه القصة