جنوب السودان: أطباء بلا حدود تعرب عن قلقها بشان مصير العاملين لديها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعربت منظمة اطباء بلا حدود عن قلقها العميق بشان سلامة اكثر من 130 من العاملين لديها لاذوا بالغابات هربا من الصراع بين قبيلتين في جنوب السودان بولاية جونقلي.

وكان حوالي 6000 مقاتل من قبيلة النوير هاجموا مدينة بيبور التي تقطنها قبيلة المورلي بسبب خلافات على الماشية ومناطق الرعي.

وأوضح متحدث عسكري لبي بي سي أن النار اضرمت في مستشفى وفي أجزاء من احدى القرى في المنطقة.

وجاء الهجوم في الوقت الذي كان حاكم ولاية جونقلي ونائب رئيس جنوب السودان يحاولان التوسط بين القبيلتين المتناحرتين.

وكانت الأمم المتحدة قد حركت كتيبة من قواتها المقاتلة يوم الجمعة إلى مدينة بيبور للحيلولة دون وقوع اشتباكات بين القبيلتين.

وفر عشرات الآلاف من أبناء المورلي من مدينة بيبور خلال اليومين الماضيين خوفا من الهجوم.

ويطالب رجال قبيلة النوير بعودة النساء والأطفال الذين يقولون إن قبيلة المورلي اختطفتهم في شهر أغسطس/ آب الماضي.

مصدر الصورة AFP
Image caption يعتبر الصراع على الماشية أبرز أسباب العنف القبلي

يذكر أن الخلافات القبلية أدت إلى سقوط حوالي ألف قتيل في جنوب السودان خلال الأشهر القليلة الماضية.

ويعود السبب الرئيسي في اندلاع هذه المواجهات إلى التنافس على الماشية، حيث تمثل الأبقار أحد معايير المكانة الاجتماعية في جنوب السودان.

وتشير الاحصائيات إلى أن غالبية ضحايا هذه المواجهات من النساء والأطفال.

واقدمت كلتا القبيلتين على اختطاف أطفال من القبيلة الأخرى خلال تلك الأحداث.

المزيد حول هذه القصة