حكومة فيجي العسكرية ترفع التدابير الاستثنائية

فيجي ترفع حال الطوارئ مصدر الصورة AP
Image caption رجل فيجي القوي يعلن رفع حال الطوارئ

اعلن الرجل القوي في فيجي، القائد السابق للجيش، فوريكي (فرانك) باينيماراما رفع حال التدابير الاستثنائية المفروضة منذ قرابة ثلاث سنين التي ادت الى تعليق عضوية هذا الارخبيل في مجموعة الكومنولث.

ففي رسالته لمناسبة رأس السنة الجديدة، اشار باينيماراما الى ان التدابير الاستثنائية رفعت السبت تمهيدا لاجراء استشارات لاقرار دستور جديد.

وقال "خلال الاسابيع المقبلة، ساعلن عملية تشاورية وطنية تنطلق في شباط/فبراير 2012", مضيفا "لتسهيل هذه العملية، سيتم رفع تدابير الطوارئ اعتبارا من السابع من كانون الثاني/يناير 2012".

وكان باينيماراما، وهو قائد سابق للجيش، اطاح الحكومة المنتخبة في كانون الاول/ديسمبر 2006، واوقف العمل بالدستور في نيسان/ابريل 2009 ، وفرض حال طوارئ، منها منع التجمعات العامة. كما أخضع الصحافة للرقابة.

نيوزيلندا تعرب عن ارتياحها

وفي ايلول/سبتمبر 2009، علق الكومنولث عضوية جزر فيجي. ولاقى اعلان باينيماراما اشادة من نيوزيلندا التي تعتبر، مع استراليا، من اشد منتقدي النظام في فيجي.

وذكر وزير الخارجية النيوزيلندي موراي ماك كولي ان ولينتغتون كانت تطالب برفع التدابير الاستثنائية كخطوة اولى في اتجاه اجراء انتخابات حرة وديموقراطية في هذا الارخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ.

وقال الوزير "على الرغم من توفر سلسلة من الاجراءات التي ما زال يجب اتخاذها قبل اجراء انتخابات حرة ونزيهة، فان هذه خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح". واضاف "المجتمع الدولي يرغب في ان تؤدي هذه التغييرات الى تحسين حياة الفيجيين وحريتهم".

المزيد حول هذه القصة