ستيفن هوكينغ.. لغز حير الأطباء

آخر تحديث:  الأحد، 8 يناير/ كانون الثاني، 2012، 16:52 GMT
ستيفن هوكينغ

لم يعرف الأطباء حتى الآن سبب الإصابة بمرض الأعصاب الحركية الذي أصيب به هوكينغ

قلة من يستطيعون التشكيك في أن استاذ الرياضات والفيزياء النظرية بجامعة كامبريدج ستيفن هوكينغ شخص استثنائي فهو يعتبر أحد أذكى علماء الفيزياء النظرية منذ عالم الفيزياء الشهير البرت أينشتاين.

حصل هوكينغ على 12 درجة فخرية ووسام الفروسية برتبة قائد. وفي 2009 مُنح وسام الحرية الرئاسي، وهي أعلى جائزة تمنح لمدني في الولايات المتحدة.

وبعيدا عن إنجازاته الأكاديمية، يعد هوكينغ (70 عاما) معجزة طبية. ولطالما مثل تحديا أما الأطباء الذين توقعوا عام 1963 ألا يبقى على قيد الحياة سوى بضعة أشهر بعد تشخيص إصابته بمرض في الأعصاب الحركية.

ولم يعش سوى 5 في المئة ممن أصيبوا بنفس مرض هوكينغ لأكثر من عشرة أعوام.

ووصفت حالة هوكينغ الذي عاش نصف قرن من الزمن على الرغم من تطور المرض الذي يهاجم الأعصاب في جسده بأنها حالة استثنائية.

مستحيل علاجه

وقال هوكينغ "كنت محظوظا لأن حالتي كانت تزداد سوءا بوتيرة بطيئة مقارنة بما يحدث عادة. وهو مايؤكد ضرورة ألا يفقد الإنسان الأمل".

وأضاف العالم قائلا " دائما ما توجه إلي أسئلة عما يشعر به وهو مصاب بمرض "التصلب العضلي الجانبي" وأجيب " أحاول أن أعيش حياتي بشكل طبيعي قدر الإمكان وألا أفكر في حالتي الصحية ولا أشعر بالندم على أشياء لم أستطع القيام بها وهي ليست بالكثير".

ولا يزال الأطباء عاجزين عن معرفة أسباب الإصابة بمرض الأعصاب الحركية التي تؤثر على حركة العضلات.

وترجع 5 في المئة من حالات الإصابة إلى أسباب وراثية، ولا يزال الغموض يكتنف سبب إصابة بعض الأفراد بهذا المرض على الرغم من أنهم لم يعانوا من مشاكل صحية.

وقد بدأت أعراض المرض تظهر لدى هوكينغ قبيل بلوغه الحادية والعشرين من عمره، وكانت بسيطة في بادئ الأمر، ولكن تفاقمت حالته بعد ذلك.

وقد كان تشخيص إصابته بالمرض صدمة مروعة، ولكنه أصبح عنصرا رئيسا في رسم ملامح مستقبله.

ويقول: "مع هالة الغموض التي اكتنفت مستقبلي، وجدت نفسي استمتع بحياتي أكثر من ذي قبل. وكان ذلك شيئا مفاجئا لي".

ويضيف: "بدأت أحقق تقدما في أبحاثي، وارتبطت بفتاة تُدعى جين واليد بعدما قابلتها في فترة تشخيص حالتي الصحية. وكان ذلك نقطة تحول في حياتي، إذ منحتني سببا أحيا من أجله".

وحتى عام 1974 تمكن هوكينغ وزوجته من التعامل مع مرضه دون الحاجة لمساعدة خارجية. وأنجب منها ثلاثة أطفال.

وكان في ذلك الوقت قادرا على تناول الطعام بنفسه، والذهاب إلى السرير والقيام منه بمفرده. ولكن كان صعبا عليه التحرك لمسافات كبيرة.

ومع زيادة الصعوبات، بدأت عضلاته تخذله، وقرر الزوجان أن يعيش معهما أحد الباحثين الذين يدرسون مع هوكينغ.

وكان يُمنح الطلاب سكنا مجانيا ورسوما شخصية مقابل مساعدة هوكينغ داخل المنزل.

وعلى مدار الأعوام القليلة التالية، كان واضحا أن العائلة في حاجة إلى مساعدة ممرضين متخصصين، وتبين أن هوكينغ سيقضي ما تبقى من حياته على مقعد متحرك.

وفي عام 1985 أصيب هوكينغ بالتهاب رئوي، مما ضاعف معاناته. وفي الأغلب يؤدي ذلك إلى وفاة المصابين بمرض في الأعصاب الحركية.

الصوت

وللتغلب على صعوبات التنفس التي يعاني منها، أجريت له عملية جراحية وركبت له أنبوبة في القصبة الهوائية.

ونجحت العملية، ولكنها أثرت على صوته، وأصبح يحتاج لرعاية على مدار الساعة من فريق متخصص.

وظل هوكينغ لبعض الوقت لا يمكنه التواصل مع أحد إلا عن طريق ذكر الكلمات حرفا تلو الآخر من خلال رفع حاجباه عندما يشير أحد إلى الحرف الصحيح على بطاقة توجد عليها حروف الهجاء.

وسمع وولت ولتوسز، وهو خبير كومبيوتر في كاليفورنيا، عن محنة هوكينغ، فأرسل إليه برنامج كومبيوتر يطلق عليه "اكواليزر" Equalizer". وساعده البرنامج على اختيار الكلمات من قوائم تظهر على شاشة يتحكم فيها من خلال زر في يده.

المستقبل

شهدت حياة هوكينغ منعطفات عدة، وانفصل عن زوجته عام 1990 بعد مرور 26 على زواجهما.

وبعد خمسة أعوام تزوج مرة أخرى من إحدى ممرضاته. ولكن انتهى زواجهما بالطلاق وسط مزاعم بأن هوكينغ تعرض للاعتداء خلال فترة زواجهما وهو ما نفاه هوكينغ.

كما ذكرت الشرطة بعد التحقيق في الأمر إنهم لم يجدوا دليلا يؤكد هذه المزاعم.

وكان الشئ الذي لم ينقطع في حياة هوكينغ هو عمله الدؤوب.

ورغم بلوغه السبعين لم يتوقف العالم الفذ عن العمل. وهو يعمل حاليا في جامعة كامبريدج، وأصدر أخيرا كتابا جديدا تحت عنوان "التصميم الكبير".

ويواجه هوكينغ المزيد من التحديات، ولكنه لا يزال متفائلا رغم سوء حالته الصحية.

ويقول هوكينغ " أنا متأكد أن إعاقتي كانت سببا في الشهرة التي اتمتع بها، إذ يعجب الناس بالتناقض بين قدراتي البدنية المحدودة للغاية والنطاق الواسع من الكون الذي أتعامل معه".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك