اتهام جندي سابق في الجيش الامريكي بالتعاون مع تنظيم الشباب الصومالي

الصومال مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يسيطر تنظيم الشباب على مساحة كبيرة من الاراضي الصومالية

وجهت السلطات الامريكية الى جندي سابق تهمة محاولة تقديم العون لتنظيم الشباب الاسلامي في الصومال.

وكان الجندي كريغ باكسام الذي يبلغ من العمر 24 سنة، قد اعتقل من قبل السلطات الكينية في الشهر الماضي اثناء محاولته اجتياز الحدود الكينية الصومالية.

وجاء في افادة الادعاء الامريكي ان باكسام كان ينوي التبرع بمئات الدولارات لتنظيم الشباب وان يحارب في صفوفه.

ويقول الادعاء إن باكسام يواجه حكما بالسجن لمدة 15 سنة في حالة ادانته.

وكان باكسام، المقيم في احدى ضواحي العاصمة الامريكية واشنطن، قد سافر الى نيروبي بكينيا في العشرين من ديسمبر / كانون الاول الماضي، ثم حاول التوجه الى الحدود الكينية الصومالية عن طريق البر.

وقد اعتقلته السلطات الامريكية لدى عودته الى البلاد في السادس من هذا الشهر.

يذكر ان الحكومة الامريكية تعتبر تنظيم الشباب - الذي يسعى لتجنيد امريكيين للقتال في صفوفه - تنظيما ارهابيا.

اعتنق الاسلام

وكان باكسام قد انخرط في صفوف القوات المسلحة الامريكية في العام 2007، وتلقى تدريبا في مجالي الاستخبارات والتشفير.

وقد خدم في العراق قبل ان يعود الى الولايات المتحدة حيث تطوع ثانية في الجيش الامريكي. وقد ارسل الى كوريا الجنوبية لسنة واحدة اعتبارا من شهر اغسطس / آب 2010.

وحسب افادة الادعاء الامريكي، اعتنق باكسام الاسلام سرا وهو في كوريا الجنوبية وذلك بعد ان اطلع على موقع الكتروني اسلامي.

ويقول الادعاء إن باكسام كان يريد العيش في بلاد تطبق فيها الشريعة الاسلامية، وانه لم يعد بامكانه العيش في الولايات المتحدة، ولذا فالبلدان الوحيدة التي يتمكن من العيش فيها هي المناطق الافغانية الواقعة تحت سيطرة حركة طالبان، والجزء الصومالي الخاضع لسيطرة تنظيم الشباب وجنوبي الفلبين الخاضعة ايضا لسيطرة تنظيمات اسلامية.

ونقل عن باكسام قوله "إنه يريد ان يموت والسلاح بيده، وانه يسعده الموت دفاعا عن الاسلام."

المزيد حول هذه القصة