غوانتانامو: عشر سنوات بين "الحرب على الارهاب" وساحات "الجهاد"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تحل في الحادي عشر من يناير/ كانون الثاني هذا العام الذكرى العاشرة لفتح معتقل غوانتانامو المخصص لسجن من تشتبه الولايات المتحدة في كونهم "إرهابيين".

في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001، استهدف تنظيم القاعدة بطائرات تجارية مبنى التجارة العالمية في نيويورك، ومبنى البنتاغون في واشنطن.

وعلى اثر ذلك شنت الولايات المتحدة حرباً وصفتها بـ "الحرب على الارهاب" على مسلحي القاعدة والجماعات الشبيهة في أفغانستان.

ومن ثم اثير جدل حول توصيف هؤلاء المسلحين القانوني في حال اعتقالهم، باعتبارهم "مقاتلون عابرون للحدود" وليسوا عسكريين نظاميين.

وكان معتقل غوانتانامو الرد. معتقل يخضع لقانون مستقل لوجوده خارج الحدود الأمريكية، في جنوب شرقي كوبا، على بعد 90 ميلاً عن ولاية فلوريدا.

وتتهم منظمات عدة تعنى بحقوق الانسان، الولايات المتحدة بممارسة اجراءات لا انسانية بحق المعتقلين وتعذيبهم بشكل ممنهج.

وقد تحول المعتقل، والبدلات البرتقالية اللون التي كان معتقلوه يرتدونها، رمزاً لانتهاكات حقوق الانسان، حسب تلك المنظمات.

وبدأت المجموعات السلفية-الجهادية المسلحة، في العراق، وأفغانستان، ومناطق أخرى تجبر الغربيين الذين كانت تختطفهم على ارتداء بدلات برتقالية اللون.

وبالمقابل ارتفعت أصوات تعتبر أن المعتقل "شوّه" صورة الولايات المتحدة في العالم.

وقد وعد الرئيس الأميركي باراك أوباما بإغلاق المعتقل نهائياً، بعد فوزه في الانتخابات عام 2008. ولكنه لم يغلق إلى الآن، بعد عشر سنوات من افتتاحه.

عودة إلى "ساحات الجهاد"

ضم معتقل غوانتانامو في العام 2002 نحو 799 معتقلاً، ووفقاً لمنظمة "ربريف" البريطانية، التي تعنى بالدفاع عن حقوق المعتقلين، سبعة منهم فقط خضعوا لمحاكمة من نوع ما.

ولكن يضم السجن الآن أقل من 200 شخص بعد الإفراج عن العديد في فترات متفاوتة.

وبقي سؤال أساس يرتبط بغوانتانامو، عما اذا إذا نجح المعتقل في الحد من "خطر" الجهاديين وحماية الأمن القومي الأمريكي.

واختلفت مصائر الخارجين من غوانتانامو ما بين من عادوا إلى ممارسة حياة "عادية"، وآخرون باتوا نشطاء في الدفاع عن حقوق زملاء سجنهم كالبريطاني معظم بيك، وغيره، ولكن هناك آخرين آثروا العودة إلى ما يصفونها بـ "ساحات الجهاد".

وقد خلص تقرير لـ "البنتاغون" في ابريل/ نيسان العام 2009 إلى أن عدد الذين خرجوا من غوانتانامو لينضموا إلى المجموعات الجهادية المسلحة تزايد حتى وصل إلى نسبة 14 في المائة.

بينما كانت النسبة في ديسمبر/ كانون الاول 2008 نحو 11 في المائة.

ولعل فرع القاعدة في اليمن الذي يعرف بـ "القاعدة في جنوب الجزيرة العربية" يقدم نموذجاً على سجناء سابقين في غونتانامو باتوا حالياً من قيادات التنظيم.

ومن هؤلاء السعودي سعيد الشهري (أبو سفيان الأزدي) نائب زعيم التنظيم هناك، ويعتقد أنه اللاعب الآساس في تجنيد نحو 11 شخصاً من المعتقلين السابقين في غونتانامو لينضموا إلى التنظيم في اليمن كالقيادي الميداني عثمان الغامدي، والمنظر الديني للتنظيم ابراهيم الربيش.

وكان قد افرج عن الشهري من معتقل غوانتانامو العام 2007، حيث أمضى في المعتقل نحو خمس سنوات.

"أبرياء"؟

ولكن بالمقابل، وفي ابريل/ نيسان من هذا العام كشفت وثائق سرية سربها موقع ويكيليكس الشهير أن الولايات المتحدة تعتقد أن العديد من معتقلي غوانتانامو أبرياء أو على الأقل لا يشكلون خطرا بالغا.

وأظهرت الوثائق أن محللين في الجيش الأمريكي صنفوا 220 فقط من المعتقلين ضمن " الإرهابيين الخطرين" وذلك بعد دراسة كل حالة.

بينما تم اعتقال أشخاص أبرياء وعددهم على الأقل 150 معتقلا باكستانيا وأفغانيا من بينهم سائقون ومزارعون وطهاة.

وقالت الوثائق أن هؤلاء اعتقلوا لسنوات بسبب اشتباه في الهوية أو لأنهم كانوا في مكان وتوقيت غير مناسبين.

المزيد حول هذه القصة