نيجيريا: ممثلو النقابات يجتمعون مع الرئيس في محاولة لنزع فتيل الخلاف مع الحكومة

إضراب نيجيريا
Image caption نظم عشرات الالاف اضرابات طيلة خمسة ايام متتالية احتجاجا على رفع الدعم عن الوقود

قال ناطق باسم الرئاسة النيجيرية إن ممثلي النقابات سيلتقون مساء السبت مع الرئيس غودلاك جوناثان في محاولة لنزع فتيل الخلاف الناشئ عن رفع الدعم الحكومي عن الوقود والذي أدى الى اصابة اقتصاد البلاد بالشلل واثار المخاوف من توقف صناعة النفط.

وأوقفت اضرابات واحتجاجات مناحي الحياة في البلاد الاسبوع الماضي وهدد العاملون في صناعة النفط الحيوية التي تضخ مليوني برميل يوميا بوقف الانتاج.

وقال اوي ليكمفا الامين العام لمؤتمر العمل الوطني ان قيادات النقابات العمالية ستلتقي بممثلين عن الاعضاء بالعاصمة ابوجا في الثانية ظهرا بالتوقيت المحلي الموافق للواحدة ظهرا بتوقيت غرينتش يوم السبت للاتفاق على موقف تفاوضي قبيل اجراء محادثات مع الرئيس في قصر الرئاسة.

واضاف لرويترز "سنراجع الموقف في الاسبوع الماضي ونضع تفويضا جديدا للذين سيمثلون العمال في المحادثات في القصر الرئاسي اليوم."

وخرج عشرات الالاف الى الشوارع ونظموا اضرابات طيلة خمسة ايام متتالية احتجاجا على رفع الدعم عن الوقود بدءا من الاول من الشهر الحالي، ما سيرفع سعر البنزين الى اكثر من الضعف أي الى 150 نايرا (0.93 سنتا أمريكيا) للتر من 65 نايرا قبل ذلك.

وعلقت النقابات الاضراب في مطلع الاسبوع انتظارا لما ستسفر عنه محادثات يوم السبت والتي من المتوقع ان التوصل خلالها الى اتفاق ما مع الحكومة.

لكن من المرجح أن يستمر الاضراب اذا لم تتوصل الحكومة والنقابات إلى اتفاق.

وقال مصدر رفيع بالقصر الرئاسي لرويترز "الحكومة تتوقع ان يضع اجتماع اليوم نهاية للازمة برمتها بما يمكن البلاد من التحرك للامام."

ويقوم الموقف التفاوضي الرسمي للنقابات العمالية على عدم قبول أي سعر يزيد على 65 نايرا رغم انه من المتوقع ان تخفف من موقفها.

واحد الاحتمالات هو الاتفاق على سعر اعلى مع الإبقاء على الدعم الحكومي للوقود، ما سيبقي العبء على المالية العامة للدولة.

ومن الاحتمالات الاخرى هو ان توافق الحكومة على اعادة الدعم بشكل كامل على ان تخفضه بشكل كبير بدءا من أول ابريل/ نيسان لكن من غير المرجح أن يرضي هذا الحل النقابات العمالية.

المزيد حول هذه القصة