دراسة بريطانية للحكومة: لا تتدخلوا في سعادات الناس

مهرجان ضحك
Image caption دعوة للحكومة الى الابتعاد عن التدخل في سعادات الناس

دعت مؤسسة بحوث ودراسات بريطانية السلطات الحكومية الى عدم التدخل في الشؤون المتعلقة بسعادة الناس، وجعل تقنينها او الحرص على رفع مستواها سياسة مقصودة وممنهجة.

فقد قال معهد السوق الحرة للدراسات الاقتصادية البريطاني ان على الحكومة تجنب تحويل التدخل في قياس السعادة او العمل على زيادتها الى اقصى حد، سياسة محددة ومتعمدة.

وقال المعهد، في آخر بحث له حول السعادة الاجتماعية، انه "لا وجود لأي دليل على ان المجتمعات الاكثر عدالة تفضي بالضرورة الى سعادة اكثر للناس".

ويشير المعهد الى انه لاحظ ان رفع الانفاق الحكومي بنسبة الثلث قلص من نسبة السعادة عند الناس بنسبة ستة في المئة.

ويقول مدير المعهد مارك ليتلوود ان "الحكومات اظهرت انها عاجزة وليست كفؤة في محاولاتها ادارة اساسيات الاقتصاد".

لا ثقة بالحكومة

وانتقد ليتلوود الحكومة البريطانية مثلا بسبب تضخم الدين العام، متسائلا: كيف يمكن ان نثق بالحكومة في امور خاصة ومعقدة ومربكة مثل السعادة الشخصية.

واعتبر ليتلوود ان السماح للحكومة في التدخل بشأن كالسعادة الشخصية بمثابة "دعوة لايقاع كارثة".

اما معد الدراسة البروفيسور فيليب بوث فيقول ان "سعادة المجتمع ستتحسن اذا قلصت الحكومة من نشاطاتها، وسمحت للاقتصاد والاعمال والأسر بالازدهار لوحدها من دون تدخل".

واضاف ان "على الحكومة الامتناع عن محاولات رفع مستويات السعادة وتحويلها الى هدف بعينه له سياسة محددة، وعليها ايضا تجنب اضاعة المال في جمع المعلومات والمعطيات حول هذا الموضوع".

الا ان المتحدث باسم مجلس الوزراء البريطاني قال، في سياق رده على نتائج التقرير، ان "الاولوية القصوى للحكومة تحريك وتنشيط الاقتصاد، وتوفير فرص العمل، وفتح المجال امام فرص اكثر".

واضاف: "نحن ايضا نريد ان نركز بشكل صحيح على نوعية الحياة التي يحياها الناس، الى جانب العمل على تحقيق التنمية الاقتصادية".

واكد على ان "معرفة ما يجعل الحياة افضل واحسن، والتحرك في ضوء تلك المعرفة، سيساعدنا على ايجاد افضل السبل لانجازها".