تحديد إقامة قبطان السفينة الايطالية المنكوبة والسلطات تعلق عمليات البحث

السفينة الايطالية المنكوبة مصدر الصورة AP
Image caption ينفي ربان السفينة اتهامه بأنه غادرها قبل إجلاء الركاب

فرضت المحكمة في إيطاليا الإقامة الجبرية على قبطان السفينة الإيطالية المنكوبة كوستا كونكورديا التي انقلبت أمام الساحل الغربي للبلاد. وأعلنت السلطات تعليق عمليات البحث عن ناجين أو جثث في السفينة خوفا على حياتهم.

وارتفع عدد القتلى نتيجة انقلاب السفينة إلى 11 ولا يزال أكثر من 20 شخصا في عداد المفقودين.

وأعلنت فرق الإنقاذ الإيطالية العثور على خمس جثث يوم الثلاثاء في الجزء المغمور بالمياه من السفينة الايطالية

ويُتهم القبطان بالتسبب في الحادث الذي وقع مساء الجمعة الماضي.

وقد أنكر الربان ارتكابه أي أخطاء خلال قيادته للسفينة التي كانت تقل على متنها أكثر من أربعة آلاف شخص.

تسجيل صوتي

ونشرت صحيفة كوريير ديلا سيرا الإيطالية على موقعها الالكتروني ما وصفته بأنه تسجيل لمحادثة بين ربان السفينة ومسؤول ملاحي في الميناء.

ووفقا للحديث الذي دار بينهما، رفض شيتينو العودة إلى السفينة للمساعدة في جهود الإنقاذ بعد أن طالبه مسؤول في ميناء ليفورنو بالعودة إلى سطح السفينة لإنقاذ ركابها.

ويقول مراسل بي بي سي في ايطاليا ماثيو برايس إنه لم تبين بعد ما إذا كانت الجثث التي انتشلت الثلاثاء هي جثث لركاب أو طاقم السفينة ولكن وفقا لخفر السواحل فإن الجثث تترواح أعمارها ما بين 50 و60 عاما وترتدي سترات الانقاذ.

وكانت الشركة المشغّلة لسفينة الرحلات الإيطالية قد قالت الاثنين إن قائد السفينة ربما يكون ارتكب أخطاء أدت للحادث.

وأضافت الشركة في بيان، "يبدو أن ربّان السفينة أبحّر على مسافة قريبة للغاية من اليابسة ولم يلتزم بإجراءات الطوارىء التي تتبعها الشركة".

وشوهدت السفينة "كوستا كونكورديا" مائلة على جنبها قبالة ميناء جزيرة "جيغيليو" التي تقع في البحر الابيض المتوسط قبالة مقاطعة "توسكاني" الايطالية.

وقد نفى ربان السفينة مسؤوليته عن الحادث وقال إن الصخور لم تكن ظاهرة على لوحة الإرشادات البحرية للسفينة.

وقف عمليات البحث

وتحدث الربان إلى التلفزيون الإيطالي قائلاً "كان من المفترض أن نكون في مياه عميقة في هذه المنطقة لأننا كنا نبعد بنحو ألف قدم عن الصخور، ولم يكن من المفترض أن نصطدم بشىء".

ونفى الربان "إدعاءات المحققين" بأنه غادر السفينة قبل انتهاء عمليات إجلاء ركابها، واصر على انه كان "آخر من غادر السفينة".

من ناحية أخرى، علقت السلطات الإيطالية عمليات البحث عن ناجين أو جثث في السفينة بعد أن تزحزحت قليلا قرب جزيرة جيجليو في توسكانيا.

وقال لوكا كاري المتحدث باسم خدمات الاطفاء الأربعاء إن عمليات البحث التي يقوم بها الغواصون علقت في الساعة الثامنة صباحا تقريبا ( السابعة بتوقيت جرينتش) .

وقال المتحدث إن السفينة تزحزحت عدة سنتيمترات مما مثل خطرا محتملا على فرق الغواصين الذين يجرون عمليات البحث في الأجزاء الغارقة من السفينة. ولم يعلن المتحدث عن موعد استئناف عمليات البحث.

المزيد حول هذه القصة