تجدد الجدل حول الهجرة الى النرويج

النرويج مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ادت جريمة بريفيك الى مراجعة الكثير من النرويجيين قناعاتهم

عندما شن أندرز بهرينغ بريفيك هجمات دامية وقتل 77 شخصا في النرويج في يوليو/تموز الماضي، نشر رسالة عبّر فيها عن رفض ما وصفه بـ "أسلمة" أوروبا وأشار إلى أن الهجرة تسببت في مشكلات كثيرة في البلاد.

ويرصد توم إسلمونت سعي سياسيين من اليمين إلى اثارة النقاش ثانية في أكثر الموضوعات حساسية في النرويج.

يعرف الجميع في أوسلو الفرق بين "شرق" العاصمة النرويجية و"غربها". ويعد شرقي أوسلو أكثر تعددية ثقافية وعرقية وأشد فقرا مقارنة بغربيها.

وعندما فتحت النرويج أبوابها للمهاجرين قبل أربعة عقود، بدأت البلاد تتغير بصورة جذرية. وفي هذا الوقت يمثل الجيل الأول أو الثاني للمهاجرين 30 في المئة من سكان اوسلو.

وعلى الرغم من أن الكثيرين في النرويج لا مشكلة لديهم مع الهجرة، يجد آخرون صعوبة في تقبّل التعددية الثقافية في البلاد.

وقبل هجمات الثاني والعشرين من يوليو/تموز، ظهر خلاف شديد بين هذه الأغلبية من جهة واليمينيين الذين شعروا بأن الهجرة كانت بوتيرة سريعة وغاب عنها اندماج المهاجرين في المجتمع النرويجي، من جهة اخرى.

وتقول نفيسة جافني، التي هاجر والداها من باكستان قبل أن تولد "بدأ التعصب قبل نحو 30 عاما،" وتبتسم قائلة "حينها لم يكن هناك غير الباكستانيين، وبعد ذلك جاء الهنود ثم السريلانكيون، وتبعهم الصوماليون."

وتطوعت جافني للعمل بمركز الشباب "إكس راي"، الذي يتخذ من مبنى كان يستخدم كمستودع بالقرب من نهر يفصل بين شرقي أوسلو وغربيها، مقرا له.

عندما وصلت لمقابلتها، وجدت فتاة صغيرة ترقص على وقع موسيقى هندية. كانت الفتاة من المشاركين في تدريب أسبوعي على الرقص يجمع بين نساء من مجموعات عرقية مختلفة. وخلال التدريب يقابل نرويجيون بيض فتيات مسلمات يمكنهم الرقص من دون ارتداء حجاب.

وتقول جافني: "بحكم معيشتنا هنا نتعرف على أشخاص من ثقافات مختلفة، فهناك مثلا فتاة كردية وأخرى عراقية. لقد تعرفت عليهم جميعا هنا."

ونشاطات نادي "إكس راي" هي أحد الأنشطة التي ترعاها الدولة التي تهدف إلى تعزيز العلاقات بين المجموعات العرقية المختلفة.

ويهدف النادي إلى مواجهة رأي محافظين يقولون إن بعض المهاجرين يحرمون النرويجيين "الأصليين" من الحصول على فرص عمل. ويشير المحافظون إلى ارتفاع معدلات الجريمة في المناطق ذات الأعراق المختلفة.

وبدأت أقلية صغيرة من المتطرفين المتشددين مناقشات في منتديات إلكترونية حول وضع نهاية للهجرة، أو على الأقل فرض قيود على معدلاتها المتسارعة.

إيديولوجية مماثلة

يعيش كريستين كروغفيغ متخفيا عن الانظار، فهو ناشط يميني متطرف يقضي جل وقته في شقته، مشاركا في منتدى على شبكة الانترنت يحمل اسم "أوقفوا أسلمة النرويج".

ويقول إنها مجموعة على موقع "فيسبوك" يشارك فيها نحو 1000 شخص. وعندما سألته عن سبب اعتباره ما يطلق عليه "الأسلمة" مشكلة، أجاب "يرتبط الإسلام بتاريخ طويل من الهجمات "الإرهابية"، ونعتقد أن احتمالية استمرار المسلمين كـ"جناة رئيسين" كبيرة، حيث أن القرآن يدعو المسلمين إلى ذلك."

ويقول كريستن إنه يكره بعض تصرفات أندرز بريفيك، ولكنه لا ينكر أنهما ينهلان من الآيديولوجيه ذاتها.

كان حزب "التقدم"، أحد أشد الأحزاب السياسية اليمينية تطرفا، يدعو للحد من الهجرة. وبعد الهجمات وجد دعمه يتراجع إلى 11.4 في المئة في الانتخابات المحلية في سبتمبر/أيلول الماضي مقارنة بـ 17.5 في المئة العام 2007. وفي غضون ذلك، تسعى زعيمة الحزب سيف ينسن الى إثارة النقاش في الهجرة في البرلمان من جديد.

وتقول ينسن "في بعض الأحيان نحتاج إلى التسامح مع أفراد لديهم مشاعر مختلفة لا نقرهم عليها."

وعندما سألتها عما إذا كان يجب غض الطرف عن تعليقات معادية للمسلمين على المواقع الإلكترونية، قالت "نحتاج إلى تقبل الآراء المختلفة التي يؤمن بها الآخرون."

نقاش في المدرسة

وفي شرقي أوسلو المتعدد الثقافات، دار نقاش حول الهجرة في أحد الفصول الدراسية في مدرسة ثانوية. وناقش المدرس ساندر أبيل تلاميذه في إيجابيات المجتمع المتعدد الأعراق وسلبياته.

وسأل أبيل من من التلاميذ ولد لأبوين من المهاجرين، فرفعت فتاة عراقية يدها، وقالت "انتقل والدي إلى النرويج لأنهما كانا مضطهدين في وطنهم."

وبعد انتهاء الحصة، أخبرني ساندر عن سبب سعيه الى مواجهة التمييز في المدرسة، وقال "يبدو الأمر كأننا استيقظنا على تداعيات ما حدث في 22 يوليو/تموز. وعلينا التعامل مع ذلك من خلال الحوار." وأضاف "لا نريد التوقف عن الحديث عن هذه الأمور لأنه لم يتوقع أحد ذلك، ولم يكن المواطنون المتضررون من النرويجيين البيض وحسب، ولكن من كافة الأعراق كافة."

المزيد حول هذه القصة